تتويج الخطوط الملكية المغربية كأفضل شركة نقل جوي بإفريقيا في الوقت الذي تنقل الجوية الجزائرية الكوكايين

تتويج الخطوط الملكية المغربية كأفضل شركة نقل جوي بإفريقيا في الوقت الذي تنقل الجوية الجزائرية الكوكايين

عبدالقادر كتــرة

تُوّجت شركة الخطوط الملكية المغربية كأفضل شركة نقل جوي بإفريقيا، وذلك خلال فعاليات النسخة الثامنة عشر من دراسة ( GT TESTED READER SURVEY) لمجلة (GLOBAL TRAVELER (“جي تي تيستيد ريدير سيرفي” لمجلة “كلوبال ترافلر”) في لوس أنجلوس.

وتم الإعلان عن هذا التتويج الثلاثاء 14 دجنبر 2021، في لوس أنجلوس خلال مراسم حفل تسليم الجوائز السنوي الذي تنظمه “كلوبال ترافلر”، كما تم تصنيف الشركة الوطنية في المرتبة الرابعة كأفضل ناقل جوي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حسب نفس الدراسة، وراء كل من شركة الاتحاد للطيران وطيران الإمارات والخطوط الجوية القطرية.

وتعتبر “جي تي تيستيد ريدير سيرفي” دراسة معيارية ذات صيت عالمي تهم صناعة الطيران والسياحة الراقية. ويتم تنظيمها من قبل “كلوبال ترافلر”، وهي مجلة شهرية دولية يتم توزيعها بشكل أساسي على أكبر مسافري الأعمال والسياحة. وقد شارك في التصويت ما يناهز 20 ألف مشترك في المجلة في النسخة الثامنة عشر من “جي تي تيستيد ريدير سيرفي”  .

ونقل البلاغ عن حمید عدو، الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية، قوله “يسعدنا ويشرفنا أن نتلقى هذه الجائزة المرموقة وأن نتوج كأفضل شركة طيران في إفريقيا. فهي بمثابة اعتراف مباشر من زبنائنا حول العالم بالتعبئة الاستثنائية والمجهودات اليومية التي يبذلها 4000 مستخدم بشركتنا لتوفير أعلى معايير التميز والجودة والسلامة والراحة في كل مراحل تجربة الزبون”.

ويأتي هذا التتويج، حسب البلاغ، ليؤكد سلسلة الجوائز التي حصلت عليها الخطوط الملكية المغربية مؤخرا، حيث تم اختيار الشركة الوطنية سنة 2019   من قبل  “سكاي تراكس Skytrax“، للسنة السادسة على التوالي، كأفضل شركة طيران جهوية في إفريقيا، كما احتفظت بعلامة Skytrax ذات الأربع نجوم، وهي  من الجوائز المرموقة في عالم الطيران المدني التي تسعى كل شركات الطيران لنيلها.

من جهة أخرى، توجت النسخة الثامنة عشر من GT Tested READER SURVEY” تحالف Oneworld  الذي تعد الشركة الوطنية عضوا فيه منذ سنة 2020، بلقب أفضل تحالف عالمي جوي للسنة الثانية عشر على التوالي.

وحسب البلاغ، يعزز هذا التمييز ريادة هذا التحالف. ففي شتنبر الماضي، تم اختياره كأفضل تحالف طيران في العالم من قبل Skytrax. وفي نونبر المنصرم، فاز أيضا بجائزة أفضل تحالف طيران دولي في جوائز Business Travel Awards من طرف Business Traveler USA.

وقد شارك في التصويت ما يناهز 20 ألف مشترك في المجلة في النسخة ال18 .

وللتذكير، هذا التتويج العالمي والسلسلة من الجوائز التي فازت بها الشركة المغربية للطيران على مدى سنوات متتالية، ردٌّ قاس ومفحم للنظام العسكري الجزائري الذي سبق لوزيره في الخارجية الأسبق عبدالقادر مساهل أن اتهم الشركة المغربية بما تقوم به الجوية الجزائرية من  التهريب الدولي للمخدرات القوية  وعلى الخصوص “الكوكايين” إلى أوروبا.

طائرات “الجوية الجزائرية” تحولت في مختلف رحلاتها إلى وسائل لنقل المخدرات القوية“Et ça tout le monde le sait”، حيث ضبطت شرطة مطار أورلي الفرنسي مضيفا بالطائرة الجزائرية، بحوزته 500 غراما من الكوكايين داخل مطار أورلي بباريس.

واضطرت إدارة الخطوط الجوية الجزائرية إلى اتخاد قرار منع العاملين بأطقم الرحلات الدولية من النزول من الطائرة، بعد فضيحة توقيف مضيف طائرة من طرف الأمن الفرنسي متلبسا بتهريب كمية من مادة الكوكايين المحظورة.

وسبق أن تم تفكيك شبكة من ثمانية مضيفين جزائريين يعملون بطائرات الجوية الجزائرية في نونبر 2011، متورطين في الاتجار الدولي في المخدرات القوية خاصة منها  مئات الغرامات من “الكوكايين“”Et ça tout le monde le sait” .

كما تم اعتقال ثلاثة مضيفين في رحلة  لطائرة جزائرية  بنقل   قادمة من باماكو عاصمة مالي  بحوزتهم مئات من الغرامات من “الهيرويين”  موجهة إلى جمهور من المستهلكين الكثيرين من بينهم أطفال وشخصيات بوهران غرب الجزائر ، حسب من نشرته جريدة الوطن الجزائرية الناطقة بالفرنسية.

وتشهد شركة الجوية الجزائرية أزمة غير مسبوق بعدما،“Et ça tout le monde le sait”، تأثرت كثيرا بسبب جائحة كوفيد-19، حيث تراجع نشاطها وحركية أسطولها الجوي، حسب ما أعلن عنه الرئيس المدير العام بالنيابة للجوية الجزائرية، أمين مسراوة.

وبلغت خسائر شركة الخطوط الجوية الجزائرية، 4000 مليار سنتيم مع نهاية سنة 2020 بسبب الجائحة، حسب تصريحات الوزير الأسبق للنقل لزهر هاني.

وصرح السياسي والحراكي الجزائري شوقي بن زهرة بن زهرة، “أكثر من 10 آلاف موظف لتسيير أسطول جوي لا يتجاوز 56 طائرة في شركة لم تحقق أرباحا لسنوات، هذه الأرقام وحدها تبين حجم الكارثة التي تمثلها الخطوط الجوية الجزائرية في وقت أنه بمقارنة بسيطة مع الجيران نجد أن الخطوط الملكية المغربية حققت أرباحا لسنوات رغم أن عدد الموظفين فيها لا يتجاوز 3500 وهم يسيرون نفس العدد من الطائرات أي 56“.

وأضاف بن زهرة ، “اليوم airAlgérie طلبت المساعدة لأنها على وشك الإفلاس،“Et ça tout le monde le sait”، لا شك أن النظام سيضخ ملايين الدولارات من الخزينة العمومية لإنقاذها وذلك لأن أغلبية العمال فيها مقربون من مسؤولين وقيادات عسكرية هذا دون الحديث عن المناصب الوهمية لأبنائهم وزوجاتهم وسيتواصل التهام هذه الشركة لملايير الدولارات وذلك منذ نشأتها في وقت أن الشعب يعيش أزمة ارتفاع أسعار غير مسبوقة قد تؤدي إلى انفجار اجتماعي سيجر البلاد إلى المجهول“.

سبق لوزير الخارجية الجزائري الأسبق عبد القادر مساهل، بعد نكساته وصدماته أمام الدبلومسية المغربية في المحافل الدولية، أن اتهم شركة الطيران المغربية بـ”تبييض أموال الحشيش” في أفريقيا. تصريحات وصفتها الرباط بـ”الصبيانية” وجعلت رواد الإنترنت “يسخرون” منها على مواقع التواصل الاجتماعي.

لكن رئيس الدبلوماسية الجزائرية كان آنذاك يتحدث عن شركة الطيران الجزائرية التي يعرفها جيدا  بـ”تبييض أموال الكوكايين والهيرويين” ويستمتع على متنها خلال سفرياته المكوكية باستهلاكها شرابا وشما  ونفحا وحقنا

رواد الإنترنت يحورون تصريحات مساهل الوزير الدي لم يكن في وعيه وسخر منه الحاضرون قبل رواد الإنترنت حيث تناقلوا  هاشتاغ وكان “تويت مثل مساهل” #tweetcommemessahel من أكثر الأوسمة تداولا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر نهاية الأسبوع، حيث فضل الكثير من المغردين الجزائريين والمغاربة السخرية والاستهزاء من تصريحات مساهل.

بينما فضل البعض الرد على مساهل بالمزاح، حيث غرد أحدهم “بابلو إيسكوبار كان زبونا وفيا لشركة الخطوط الجوية الملكية المغربية، وهذا الكل يعرفه” وآخر كتب “أكلة السوشي مصنوعة في المغرب بشيء آخر غير الأرز وهذا الكل يعلمه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.