الجزائر: في ظل عدم الاصغاء لصوت الشعب …حراك مرعب في ” الجمعة 108″… !!

الجزائر: في ظل عدم الاصغاء لصوت الشعب …حراك مرعب في ” الجمعة 108″… !!

مروان زنيبر

خرجت حشود من الجزائريين في مسيرات في عدة مدن تتقدمها العاصمة، في الأسبوع الثالث بعد استئناف تظاهرات الحراك الشعبي المناهض للنظام التي توقفت قبل عام بسبب الأزمة الصحية لجائحة كورونا، وبعد انتهاء صلاة الجمعة تعالت أصوات تردد شعارات الحراك المعروفة معلنة بداية مسيرة الأسبوع الـ108 منذ بدء التظاهرات ضد النظام في 22 فبراير.

وعلى الرغم من منع التجمّعات رسميا بسبب جائحة كوفيد-19، عادت مسيرات الحراك بمناسبة الذكرى الثانية لبدايته، في العديد من أنحاء البلاد،فقد اصر الاحرار على تنظيم عدة مسيرات ، بعد الظهر في عدة أحياء العاصمة وسار المشاركون فيها باتجاه وسط المدينة ، و لوحظ انتشار شاحنات تابعة للشرطة على مقربة من الساحات الرئيسية في وسط العاصمة كما أقيمت حواجز تفتيش عند محاور عدة تؤدي إلى العاصمة…كما شهدت تيزي وزو وبجاية ووهران مظاهرات مرعبة ….

هذا و شارك آلاف الجزائريين في مسيرة بالعاصمة الجزائر ومدن أخرى إحياء للذكرى السنوية الثانية للحركة الاحتجاجية المناهضة للحكومة والتي أطاحت بالرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وصدحت حناجر المحتجين بهتافات “السلام، الحرية والديمقراطية” ورفعوا لافتات كتب عليها ” كليتو لبلاد ايها السراق….”و ” تبون مزوّر جاء به العسكر ولا يملك الشرعية” ،  كما عاد شعار “مخابرات إرهابية..” و هو الشعار الدي زلزل النظام العسكري الجزائري ….

وردا على ما اعتبره الحراكيون محاولات  تقسيم الحراك باللعب على وتر الإيديولوجيا جدد المتظاهرون ترديد شعار: “ليس هناك إسلامي وليس هناك علماني..”.  هذا وبدا لافتا – من خلال ما اكده احد النشطاء – ان القيادي عبد الرزاق مقري،  رئيس حركة “حمس” – باع الماتش – لما روج له هدا الاخير من ان العلمانيين يحاولون السيطرة على الحراك….

و استخدمت قوات الأمن مرة اخرى،  الهراوات و سمع اطلاقغازات مسيلة للدموع في أحد الشوارع الرئيسية في العاصمة بعدما حاول المحتجون تخطي عوائق وضعتها الشرطة للتوجه إلى مقر البريد المركزي، الذي تحول إلى نقطة تجمع للمظاهرات المناهضة للنظام، وتداولت العديد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصورا من المسيرات مرفقة بتعاليق “الجمعة 108″، “جمعة الحسم” و”مدنية ماشي عسكرية”.و لم تسلم هده الاحتجاجات من اعتقالات عدد كبير من المحتجين ، حيث اعلنت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين في الجزائر عن اعتقالات طالت نشطاء في العاصمة و بلعباس ووهران و تيزي وزو و عنابة…

وفي ظل تنامي قوة الحراك الشعبي في نسخته الثانية ، لم يفهم أي احد – تخريجة – ال ” تبون” بإصداره مرسوما رئاسيا يتعلق باستدعاء الهيئة الناخبة الخاصة للانتخابات التشريعية التي حدد تاريخها يوم 12 يونيو 2021…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.