تطور جديد في قضية ابتزاز بنزيما لزميله في منتخب “الديوك” بفيديو جنسي

تطور جديد في قضية ابتزاز بنزيما لزميله في منتخب “الديوك” بفيديو جنسي

تم سحب مبلغ 230 ألف يورو من حساب الدولي الفرنسي كريم بنزيما لتسديده لمواطنه ماتيو فالبوينا بناء على القرار الصادر من محكمة فرساي في نوفمبر الماضي المتعلق بقضية الشريط الجنسي.

وكانت محكمة فرساي قد أمرت بنزيما بدفع غرامة وتعويضات وتكاليف قانونية للتعويض على فالبوينا، بالإضافة إلى الحكم عليه بالسجن لمدة عام مع وقف التنفيذ.

وقالت محكمة فرساي حينها إن “بنزيما تورط شخصيا بحيل وأكاذيب لإقناع زميله بالرضوخ للابتزاز”، مضيفة أن اللاعب المخضرم لم يظهر “أية نية حسنة تجاه فالبوينا”.

واستنأف محامو مهاجم ريال مدريد الإسباني القرار الذي صدر في عام 2021 الذي شهد عودة رائعة لبنزيما إلى المنتخب الفرنسي بعد استبعاده عن أبطال العالم منذ العام 2015 بسبب هذه القضية.

ولجأ محامو فالبوينا إلى المحكمة لاسترداد الأموال من بنزيما لعدم تقدمه بتسديدها طوعا.

وقال مصدر مقرب من القضية إن حساب بنزيما مجمد جزئيا منذ يوم الجمعة، حيث يريد محاموه الاحتفاظ بالمبلغ في حسابه إلى حين النظر باستئنافه.

وقال بول-ألبرت إيوينز محامي فالبوينا “هذه هي النتيجة المنطقية لقرار الدفع الفوري. طلبنا اتفاقا وديا بشأن الدفع، لم يتم التوصل إليه مطلقا”.

واتهم بنزيما بتشجيع فالبوينا على دفع مبلغ من المال للمبتزين الذين هددوا بالكشف عن فيديو حميم للأخير، وقد اعترف حينها بتدخله في الموضوع بطلب من أحد المبتزين.

ولطالما نفى بنزيما هذه المزاعم قائلا إنه حاول مساعدة فالبوينا على الخروج من الموقف وليس الإيقاع به.

المصدر: أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.