لخضر حدوش أو رئيس الجماعة “بيس”

لخضر حدوش أو رئيس الجماعة “بيس”

بعدما حول مقر ولاية جهة الشرق عمالة وجدة أنكاد الى سوق أسبوعي رغم تنبيهات والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة انكاد، ها هو لخضر حدوش يفرض وضعا تدبيريا للشان العام لا يشهده اي إقليم في المملكة ، حيث أصبح لخضر حدوش رئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد ينعت برئيس الجماعة ” بيس او مكرر “، وذلك من خلال تجوله في احياء مدينة وجدة المفروض انها تدخل ضمن المجال التدبيري لرئيس الجماعة التجمعي محمد العزاوي ، والتواصل من ساكنتها  من اجل حل مشاكلها المرتبطة بالنظافة وما غير ذلك ..

وتحدث هذه الفوضى في غياب آليات التصحيح والتقويم (Mécanismes de correction) حيث من المفروض على من يهمهم الأمر تنبيه وتوبيخ لخضر حدوش بشأن هذه الممارسات التي تضرب في الصميم الاختيارات الديمقراطية للمملكة ، وما نخشاه هو ان ” يستحلي” لخضر حدوش هذا الوضع وبالتالي تشجيعه على التطاول على اختصاصات مسؤولين آخرين وما هو على ذلك ببعيد.

ولا ندري لماذا لا ينكب لخضر حدوش على حل مشاكل ساكتة العالم القروي وما أكثرها أم أن المجال الترابي للعالم القروي محرم عليه حتى اشعار اخر ،  ورغم أن أشياء كثيرة تغيرت إلا أن لخضر حدوش يخشى الاقتراب من العالم القروي ، لذلك فالمتنفس الوحيد بالنسبة له في ظل هذا الخوف ليس سوى التجول في احياء مدينة وجدة لأن ما يوجد في هذه الأخيرة لا يوجد في العالم القروي واللبيب بالاشارة يفهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *