المافيا: وفاة فرانك سالمي الزعيم السابق فيها في السجن عن عمر يناهز 89 عاما

المافيا: وفاة فرانك سالمي الزعيم السابق فيها في السجن عن عمر يناهز 89 عاما

توفي فرانسيس سالمي الملقب “كاديلاك فرانك”، زعيم المافيا البارز في نيو إنغلاند بالولايات المتحدة، الثلاثاء، عن عمر يناهز 89 عاما، بينما كان يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة.

اشتهر رجل العصابات بقيادة عائلة “باترياركا” الإجرامية البارزة، والمعروفة أيضا باسم مافيا نيو إنغلاند، في أوائل التسعينيات.

وكان قد أدين بارتكاب عدة جرائم، وسجن مؤخرا في عام 2018، لقتله عام 1993 مالك نادي ليلي في بوسطن يدعى ستيفن ديسارو.

وجاءت آخر إدانة لسالمي بعد اكتشاف رفات ديسارو في عام 2016.

واستحضرت محاكمته بجريمة القتل ذكريات عن أيام سالمي كزعيم لمافيا قوية ومخيفة في نيو إنغلاند.

وقضى سالمي، المعروف بلقبه “كاديلاك فرانك”، معظم حياته ضالعا في حروب العصابات، وشارك في العديد من عمليات القتل المرتبطة بالعصابات في بوسطن في الستينيات.

كان أمضى 16 عاما خلف القضبان لمحاولته قتل المحامي جون فيتزجيرالد، بتفجير سيارته عام 1968. وقد فقد فيتزجيرالد إحدى ساقيه لكنه نجا.

وأدين سالمي لاحقا بتهم الابتزاز في عام 1995، جنبا إلى جنب مع رجل العصابات سيئ السمعة جيمس “ويتي” بولغر وآخرين.

وقد حُكم عليه بالسجن 11 عاما، وكان هذا الحكم إيذانا بنهاية فترة عمله كزعيم للمافيا.

لكن القضية كشفت أن صديق بولغر وسالمي المقرب ستيفن فليمي “ذا ريفلمان”، كان يعمل سرا مخبرا لمكتب التحقيقات الفيدرالي.

وقد أطلق سراح سالمي في أوائل عام 2003، بعد أن خدم كمخبر وساعد المدعين العامين في إدانة عميل مكتب التحقيقات الفيدرالي الفاسد.

وكان ملهى ديسارو الليلي، “ذا شانيل”، على رادار الشرطة بسبب تورط سالمي في العمل. أخبر مكتب التحقيقات الفيدرالي ديسارو قبل وقت قصير من وفاته، أنه يجب أن يتعاون مع الحكومة ضد سالمي.

كان سالمي أكد أنه لم يكن متورطا في الوفاة، لكنه أدين بعد أن شهد صديقه المقرب السابق ضده.

وقال محاميه ستيفن بوزارغ لوكالة أسوشيتيد برس يوم الأحد إن سالمي “يأسف للكثير من الأشياء التي قام بها في حياته، لا سيما آثارها على عائلته المباشرة وعائلات الآخرين”.

المصدر : بي بي سي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *