من يلعب بالأمن العام بإقليم جرادة ؟

من يلعب بالأمن العام بإقليم جرادة ؟

استأثر حادث اعتصام حوالي 35 شابا من سيدي بوبكر بإقليم جرادة بمنجم عشوائي لاستخرج الرصاص (والذي سبق للسلطات أن أغلقته في وقت سابق بسبب الخطر الدي بات يشكله على هؤلاء الشبان)،  باهتمام كبير من طرف العارفين بخبايا ما يجري يدور في هذا الإقليم خاصة على مستوى اللوبيات المتحكمة في نشاط المعدن .

اعتصام ترى مصادر خاصة بأنه غير بريئ بل دبر بليل،  والسبب هو تسريب معلومة مفادها أن اجتماعا سيعقد بولاية جهة الشرق حول دراسة أعدت بشأن مصير ” غار الموت” ، لذلك تم الدفع بهؤلاء الشباب من اجل الإعتصام كوسيلة للضغط على ما يمكن أن يتخد من قرارات بشأن مصير ” غار الموت ” .

ويبدو أن  المتحكمين في نشاط المعدن أياديهم طويلة لدرجة أنه جميع المغلومات المتعلقة بهذا النشاط أصبحت متاحة بالنسبة إليهم كمعلومة اجتماع الولاية التي تم تسريبها، مما يطرح أكثر من علامة استفهام حول ماهية هده التسريبات التي  يتم استغلالها من  أجل اللعب بالأمن العام بإقليم له حساسية وإكراهات أمنية متعددة .

هذا وقد تم عقد احتماع على مستوى وزارة الداخلية من أجل إطلاق المرحلة الثانية من برنامج تنمية إقليم جرادة ، وان استحسن المراقبون الحرص على إطلاق المرحلة الثانية،  لكنهم في نفس الوقت يعيبون عدم إجراء تقييم للمرحلة الأولى من هذا البرنامج ولعدد  ونوعية المشاريع التي تم دعمها وفرص الشغل التي تم خلقها .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.