أنباء عن تحقيق قضائي فرنسي بحق رئيس الإنتربول بتهمتي التعذيب والاعتقال التعسفي

أنباء عن تحقيق قضائي فرنسي بحق رئيس الإنتربول بتهمتي التعذيب والاعتقال التعسفي

تفيد تقارير صحفية واردة من فرنسا بأن السلطات في البلد الأوروبي قررت فتح تحقيق ضد رئيس الإنتربول، الإماراتي أحمد ناصرالريسي، بتهمتي التعذيب والاعتقال التعسفي بعد شكوى رفعها بريطانيان سبق أن اعتقلا في الدولة الخليجية.

ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن مصدر قضائي لم تكشف عن هويته إن النيابة العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب سلّمت القضية المرتبطة بتورط المسؤول الإماراتي الرفيع في عمليات تعذيب إلى قاضي تحقيق سيقرر ما إذا كان سيوجّه اتهامات لريسي.

ويتّهم البريطانيان ماثيو هيدجز وعلي عيسى أحمد رئيس الإنتربول الإماراتي بالمسؤولية النهائية عن التعذيب والاعتقال التعسفي الذي قالا إنهما تعرّضا له في الإمارات، نظرا لكونه مسؤولا أمنيا رفيعا في وزارة داخليتها.

وقال المصدر إنه سيتعيّن على قاضي التحقيق اتّخاذ قرار أيضا بشأن إن كان الريسي، الذي انتُخب رئيسا للإنتربول (منظمة الشرطة الجنائية الدولية) في تشرين الثاني/نوفمبر، يتمتع بحصانة دبلوماسية تحميه من أي ملاحقات قانونية في فرنسا.

ورغم أن منصب الريسي فخري إلى حد كبير، إلا أن ترشحه لتولي المنصب أثار تنديدات من ناشطين أشاروا إلى التمويل السخي الذي تحصل عليه المنظمة من الإمارات.

المصدر : BBC

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.