إسبانيا تعتقل صحفيا ومدونا أوكرانيّا معارضا بطلب من كييف

إسبانيا تعتقل صحفيا ومدونا أوكرانيّا معارضا بطلب من كييف

أعلن جهاز الأمن الأوكراني أن السلطات الإسبانية بطلب من كييف اعتقلت الصحفي والمدون الأوكراني المعارض أناتولي شاري الذي يواجه تهمة “الخيانة العظمى” في وطنه.

وذكر جهاز الأمن الأوكراني في بيان صدر عنه اليوم الخميس أن اعتقال شاري جاء بفضل “التنسيق الوثيق” بين هذا الجهاز ومكتب المدعي العام الأوكراني و”الشركاء الدوليين”، ضمن إطار “عملية متعددة المراحل أجرتها أجهزة إنفاذ القانون الأوكرانية”.

وذكّر الجهاز بأن شاري بالإضافة إلى الخيانة العظمى يشتبه فيه أيضا بـ”انتهاك مبدأ المساواة في الحقوق بين المواطنين بسبب انتماءاتهم العرقية والقومية والطائفية وإعاقتهم وغير ذلك”.

وأشار البيان إلى أن هناك “أساسا للترجيح أن أناتولي شاري كان يتصرف بأوامر من جهات خارجية”، مضيفا أن المحققين خلصوا إلى أن مقابلات المدون المعارض وتصريحاته العلنية تتضمن أدلة على ممارسته “أنشطة تخريبية ضد أوكرانيا”.

وأكدت الشرطة الإسبانية لوكالة “نوفوستي” الروسية أن المدون الأوكراني المعارض اعتقل في مدينة طركونة بناء على مذكرة اعتقال دولية.

وأعلن النائب الأوكراني السابق الذي تم حرمانه من مقعده، إيليا كيفا، على حسابه في “تيليغرام” أن الشرطة الإسبانية وافقت على الإفراج عن شاري بالشروط والسماح له بالعودة إلى مقر إقامته في مدينة برشلونة.

بدوره، ذكر ممثل الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي في المحكمة الدستورية، فيودور فينيسلافسكي أن الإجراءات ستنطلق الآن لتسليم شاري إلى أوكرانيا حيث ستتم محاكمته.

ويعد شاري الذي حصل على حق اللجوء في الاتحاد الأوروبي في عام 2012 من أبرز المدونين والصحفيين المعارضين في أوكرانيا واكتسب شهرة واسعة بتحقيقاته الصحفية المتعلقة بقضايا فساد في وطنه وملفات سياسية واجتماعية ملحة مثل احتجاجات “ميدان الاستقلال” حيث وجه انتقادات شديدة اللهجة إلى وسائل الإعلام الأوكرانية الكبرى متهما إياها بخداع المواطنين.

وتقدم بعض وسائل الإعلام شاري على أنه مدون موال لروسيا، على الرغم من أنه يعارض وصفه بهذه الطريقة ورفع دعاوى قضائية ضد من يفعل ذلك.

وعلى الرغم من اتهامه بالولاء لموسكو، لم يؤيد شاري عودة شبه جزيرة القرم إلى روسيا وانفصال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك عن أوكرانيا، غير أنه في الوقت نفسه اعترف بمسؤولية حكومة كييف الجديدة عن عودة القرم إلى الحضن الروسي.

وكان الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي قد أمر بفرض عقوبات على شاري وزوجته ووالدتها في عيد ميلاد المدون، 20 أغسطس 2021.

وفي السابع من مارس الماضي أعلنت حكومة كييف عن شطب قناة شاري على موقع “يوتيوب”.

المصدر:  وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.