من هو البطريرك كيريل، رجل بوتين الذي يريد الغرب فرض عقوبات عليه؟

من هو البطريرك كيريل، رجل بوتين الذي يريد الغرب فرض عقوبات عليه؟

مع إعلان الاتحاد الأوروبي حزمة عقوبات جديدة على روسيا تشمل واردات النفط، برز اسم رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية البطريرك كيريل الداعم المعلن للحرب على اوكرانيا، بين الشخصيات المدرجة على القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي.

يواجه كيريل انتقادات داخل الكنيسة الأرثوذكسية بسبب موقفه من الحرب الروسية على أوكرانيا، وخيارات بوتين العسكرية، ما تسبّب بانقسامات في الصف الأرثوذكسي، كما وضع بطريركية موسكو في موقف محرج على مستوى الكنائس العالمية.

فمن جهة، ألغى بابا الفاتيكان فرنسيس لقاءً كان من المفترض أن يعقده في يونيو/ حزيران المقبل مع بطريرك موسكو، كيريل، في القدس. وفي الوقت ذاته، تسود نقاشات حامية في “مجلس الكنائس العالمي” حول إمكانية سحب عضوية بطريرك موسكو.

ورغم الانتقادات الموجهة لكيريل، إلا أنه ليس من السهل “فرض عقوبات” عليه، مماثلة لتلك التي فرضت على شركات روسية أو رجال أعمال، لأنه يمثل ملايين المسيحيين الأرثوذكس، ولا يمكن “مقاطعته” بهذه البساطة.

لذلك يعد اقتراح فرض عقوبات عليه تطوراً مهماً، إذ تشمل اللائحة الجديدة التي تحتاج إلى موافقة الدول الأعضاء، أسماء 58 شخصية من بينهم عدد من العسكريين الروس، إضافة إلى زوجة وابنة ونجل المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف.

من هو كيريل؟

يلقّب كيريل في الإعلام الغربي بأنه “بابا بوتين”، ويذهب بعضهم إلى مقارنته بالراهب راسبوتين، صاحب التأثير الكبير على آخر قياصرة آل رومانوف، نيكولاي الثاني. ويرى مختصون في الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، أن كيريل يعدّ المرشد الروحي لبوتين، ويحكى الكثير عن دوره في شدّ العصب الديني خلف المؤسسة العسكرية الروسية، حيث بات الكهنة يرافقون الجنود في غزواتهم، أو يباركون الصواريخ.

وقد انتخب الأسقف كيريل بطريركاً لموسكو وسائر روسيا، في عام 2009، وبات بذلك القائد الروحي لنحو 110 مليون مسيحي أرثوذوكسي، خلفاً للبطريرك ألكسي الثاني.

ولد فلاديمير ميخائيلوفيتش غونديايف عام 1946، واتخذ اسم كيريل عند سيامته كاهناً عام 1969، وبدأ حياته في الخدمة من خلال تدريس العقائد اللاهوتية.

تولى لسنوات طويلة العمل في دائرة العلاقات الكنسية الخارجية في بطريركية موسكو، لذلك بعتقد أنه كان على صلة بالاستخبارات السوفيتية، وتشير تقارير إلى شكوك حول “استخدام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي والاستخبارات لعدد من الهيئات الكنسية لأغراضهم الخاصة من خلال دائرة العلاقات الخارجية للكنيسة”.

إلى جانب دوره في إعادة هيكلة الكنيسة الأرثوذكسية إدارياً، يعرف عن كيريل بأنه من أبرز حلفاء بوتين. فعند انتخاب كيريل بطريركاً عام 2009، حضر بوتين المراسم، وكان رئيساً للوزراء في حينه. ويعتقد أن العلاقة بين الرجلين تعود إلى خدمتهما المشتركة في الاستخبارات.

قوة روسيا “المقدسة”

يعرف عن كيريل مواقفه الداعمة للعمليات العسكرية الروسية، إذ بارك التدخل الروسي في سوريا، وفي شبه جزيرة القرم وفي شرق أوكرانيا.

يصف كيريل عهد بوتين “بالمعجزة”، فيما صرّح بعد بداية الحرب في أوكرانيا أن خصوم الكرملين ينتمون إلى “قوى الشرّ”، ودعا للالتفاف حول السلطات الرسمية، لطرد “أعداء الداخل والخارج”. كما وصف الحرب بأنها “حرب مقدسة” بين “الكنيسة والمسيح الدجال”، قائلاً إن لها أبعاداً ماورائية، وترتبط “بالخلاص الأبدي”.

إلى جانب مواقف كيريل الداعمة سياسياً لبوتين، يراه محللون ذراعا ثقافية قوية للسلطات في روسيا، إذ يعتمد نهجاً محافظاً، ويدعو لحماية المجتمع الروسي من تأثيرات الثقافة الغربية، خصوصاً لناحية الاعتراف بحقوق الأقليات الجنسية.

تصفه وسائل الإعلام العلمانية الروسية بـ”زعيم الفكر المحافظ الجديد الروسي”، ويعتقد بأنه يشترك مع بوتين في الرؤية نفسها حول ضرورة إعادة بعث الإمبراطورية الروسية.

ويكتب الصحافي، جاك جنكينز، في “وكالة الأنباء الدينية” أن الحرب على أوكرانيا هي ذروة جهود روسية استمرت لأكثر من عقد، لربط الطموحات الجيوسياسية لبوتين، بالإيمان المسيحي، من خلال ربط القيم الدينية المحافظة بالقومية الروسية.

تتمتع الكنيسة الروسية بنفوذ وتأثير كبيرين في عدد من دول أوروبا الشرقية، ويدعم كيريل الرأي القائل بأن شعوب تلك البلدان تنتمي إلى دائرة روسيا الحضارية، وأنها جزء من الشعب الروسي.

ويعتقد أن مكانة بطريركة موكسو هذه، كانت السبب في تفادي بابا الفاتيكان أي انتقاد مباشر لروسيا، رغم إعلانه رفض الحرب، ودعمه “لمن يعانون”.

وقال البابا في مقابلة مع صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية الثلاثاء، إنه مستعد للسفر إلى موسكو للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومحاولة وقف القتال في أوكرانيا.

وقال إنه طلب من الكاردينال بيترو بارولين، سكرتير دولة الفاتيكان “أن يوجه إلى بوتين رسالة مفادها أنني على استعداد للذهاب إلى موسكو”.

ولفت أيضًا إلى لقاء عبر الفيديو مع البطريرك كيريل رأس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية وحليف فلاديمير بوتين. وقال “في أوّل عشرين دقيقة، قرأ لي، وهو حامل ورقة في يده، جميع أنواع التبريرات للحرب. سمعت وقلت له +لا أفهم شيئًا من كلّ هذا. لا يمكننا استخدام لغة السياسة، بل لغة يسوع المسيح”.

اللقاء عبر الفيديو هو الثاني بين الرجلين، بعد اجتماع تاريخي سابق في مطار خوسي مارتي الدولي، في هافاتا، كوبا، عام 2016. وكان ذلك أول اجتماع بين رأس الكنيسة الكاثوليكية، وبطريرك موسكو.

وكان من المقرر أن يلتقيا من جديد في يونيو/ حزيران المقبل في القدس، لكن الفاتيكان أعلن إلغاء اللقاء، مع التأكيد على أن العلاقات بين الطرفين “جيدة”، وفسر ذلك بأنه خشية من تفسير الاجتماع “كدعم” للحرب.

تصريحات البابا الأخيرة حول النزاع في أوكرانيا تسببت في انتقادات، لأنه قال رداً على سؤال إن أحد أسباب الحرب هو “غضب” موسكو الذي “سهلّه (…) استفزاز حلف شمال الأطلسي على باب روسيا”.

انقسام أرثوذكسي

في تصريح للصحافيين العاملين في روما، نقله موقع “كروكس”، يقول الكاهن ستيفانو كابريو، المختص بالتاريخ الروسي إن تفسير موقف كيريل “كداعم للحرب” غير دقيق بالكامل.

ويقول كابريو إن بطريرك موسكو لم يعلن عن موقف مباشر من الحرب، إلا بعد الغزو بنحو عشرة أيام، ما يمكن تفسيره كنوع من “الاستياء”.

ويعتقد كابريو أن ضغوط بوتين، وأجنحة أكثر “تطرفاً” في الكنيسة الروسية، هي ما دفعت كيريل لتبرير الحرب كمعركة لصدّ “القيم الغربية”. وبحسب كابريو: “لا يمكن لكيريل معارضة الحرب، لأنه يعرف أنه سيقتل”.

الكنيسة الأرثوذكسية الروسية من أعرق وأكبر الكنائس التي تتبع التقويم الشرقي، ورغم قيمتها من حيث العدد والوزن السياسي والديني، إلا أن كيريل لا يتمتع بسلطة على باقي الكنائس الأرثوذكسية في العالم.

تتبع الكنائس الشرقية العقيدة ذاتها، ولكنها مستقلة عن بعضها البعض إدارياً، فيما يتمتع البطريرك المسكوني برثلماوس، بطريرك القسطنطينية، بمكانة معنوية، كمتقدم بين متساوين.

صادق بارثلماوس الأول على استقلال الكنيسة الأوكرانية، وانفصالها عن وصاية موسكو الدينية، عام 2018. وأدت تلك الخطوة إلى قطع العلاقات بين بطريركية موسكو القوية، ومنافستها التاريخية بطريركية القسطنطينية مركز الثقل الروحي تاريخياً للطائفة.

ومنذ ذلك الحين، سادت خشية من أن يهدد الخلاف بين موسكو والقسطنطينية، “وحدة العالم الأرثوذكسي” الذي يضم نحو 300 مليون مسيحي حول العالم.

ومع بداية الحرب في أوكرانيا، وتصاعد الأصوات الأرثوذكسية المعارضة لها من خارج روسيا، تزايدت المخاوف من ظهور تيارين متخاصمين، أحدهما موال لموسكو التي تتمتع بالتفوّق العددي لناحية أعداد المؤمنين، وبين موال القسطنطينية التي تتمتع بقيمة معنوية كونها أقدم كنيسة شرقية في التاريخ.

ولوحظ أن كيريل يوجه خطبه منذ بداية الحرب للرعايا والعسكريين الروس حصراً، في المقابل، بدأت بعض أبرشيات الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية، التي لا تزال تابعة لبطريركية موسكو، بالامتناع عن ذكر اسم كيريل في القداديس.

ووقع عشرات الكهنة الأرثوذكس في أوكرانيا وحول العالم، رسالة تتهم كيريل “بالهرطقة”، وبضرورة محاكمته كنسياً لارتكابه ما وصفوه “بجرائم أخلاقية من خلال مباركة الحرب”.

ويشير تقرير لصحيفة نيويورك تايمز إلى أن الانقسام يتعمق داخل الكنائس الأرثوذكسية كافة، مع رغبة كثر بإعادة تقييم صلتهم بكيريل، ما يعني أن الحرب قد تكون المناسبة لتعميق انقسامات كانت موجودة بالأساس.

لذلك يعتقد بعض المحللين أن دعم كيريل للحرب، قد ينقلب ضده، على المدى الطويل، ويفقده مشروعيته وسط الكنائس الأرثوذكسية الأخرى.

المصدر : BBC

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.