رمضان .. إقبال كبير على وجبات “صنعت بالمنزل” و”جاهزة”

رمضان .. إقبال كبير على وجبات “صنعت بالمنزل” و”جاهزة”

لم يعد تذوق الأطباق الرمضانية المفضلة التي أعدت بالمنازل أو تم اقتناؤها بعيدا عن المطاعم، من الرفاهية، لكون هذه الأخيرة تراجعت عن تقديم المزيد من الحلول العملية مثل “صنع بالمنزل” للأشخاص الذين لا يستطيعون الطهي في المنزل، خاصة الوجبات “الجاهزة”.

إنها خدمة تقدم للزبناء بناء على مكونات اختيرت بعناية وبكميات معينة معدة وفق التقاليد المغربية المرعية في شهر رمضان، مثل البريوات والحريرة والشباكية، سواء كانت ساخنة أو باردة، وكذا لكل من يرغب في التذوق أو “كسول في إعداد الطبخ”، حيث توفر له المطلوب وتجنبه ما يعتبره معاناة في إعداد الوجبات.

عمر، الذي يعيش بمفرده في مدينة الدار البيضاء، وعمره 29 عاما، قال إن “الأمر كان معقدا قبل سنوات إلى درجة التعب طوال اليوم من أجل إعداد وجبة من المعكرونة أو الأرز” خلال الشهر الفضيل، لكنه حصل على “علبة” طعامه النضرة التي وصلت إليه من خلال طلبية عبر صفحة بموقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”.

وأضاف “حينما يكون الشخص غير متزوج فإنه يحمل ثقلا كبيرا إلى حد ما، لأنه ليس من السهل دائما الطهي في نهاية اليوم” وبعد انقضاء فترة العمل، وهكذا أصبح عمر يتفادى هذا الوضع بطلب وجبات رائعة ومتوازنة يتم إعدادها في المنزل كل يوم.

وأشار بالقول إن “ميزانيتي الخاصة بالغذاء تضاعفت خلال هذه الفترة، لكن هذه الوجبات الجاهزة المصنوعة منزليا تتوفر على العديد من المزايا، لاسيما بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون في تناول الطعام كما أعد في المنزل”.

وأوضح هذا المهندس الشاب “إني أتناول فقط وجبات غير صحية (مثل المعلبات وغيرها)، وأنتظر عطلة نهاية الأسبوع للالتحاق بعائلتي في طنجة، لكنني أرغب بشدة بالاستفادة خلال رمضان من الأطباق الرمضانية اللذيذة والجو الإيماني لهذا الشهر الكريم”.

نفس المزايا أبرزتها سارة (طالبة في سلك الماجستير وتبلغ من العمر 22 عاما) التي تطلب بشكل يومي وجباتها التي تصلها إلى منزلها، مشيرة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إلى أن “الطهي في فترة الامتحانات يمكن أن يستهلك وقتي خلال الأسبوع”.

وقالت “لم أتمكن خلال هذه السنة من قضاء فترة رمضان مع عائلتي، لكنني أعيشه بشكل جيد إلى حد ما من حيث الأطعمة، فتقاسم الوجبات مع العديد من الأشخاص في الوقت الحالي يعد أكثر دفئا من تناولها بمفردي”، وفي نفس الوقت “أبذل قصارى جهدي لتناول طعام صحي”.

وأضافت “عندما أنتهي من دراستي، أحصل على وجباتي المعدة منزليا وأقوم بتسخينها بسرعة ودون بذل الكثير من الجهد”، مبرزة أنها كانت عادة ما تتسوق وتقوم بالطبخ طوال الأسبوع بدلا من إضاعة الوقت.

من جهته، اعتبر سامي، وهو من الأشخاص الذين لا يحبون المغامرة في المطبخ، أن الحصول على الوجبات الجاهزة خلال شهر رمضان “غير حياته”، إذ يذهب كل يوم، بعد نهاية فترة العمل، إلى المطعم القريب ليأخذ دوره.

وأضاف “لست من عشاق الطعام على الإطلاق”، مشيرا إلى أنه يحاول تناول الطعام الجيد والصحي، لكونه يختار المكونات الأساسية للطعام من أجل السيطرة على نظامه الغذائي.

ويتجه أصحاب أفكار “صنع بالمنزل” نحو تبني فكرة “افعلها بنفسك” كاتجاه آخر يهدف إلى كسب مزيد من الزبناء، من حيث الاهتمام الجدي بالقضايا التي تؤثر في أذواق وميولات الشباب والجمهور الذي يظهر عناية كبيرة بما يستهلكه.

بلادي أون لاين-و.م.ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.