قلق دول غربية بعد توقيع الصين إتفاقا إقتصاديا أمنيا مع جزر سليمان

قلق دول غربية بعد توقيع  الصين إتفاقا إقتصاديا أمنيا مع جزر سليمان

وقعت جزر سليمان والصين اتفاقا أمنيا مبدئيا، على معاهدة أمنية واسعة. بشكل يمهد الطريق أمام الوجود العسكري الصيني في جنوب المحيط الهادئ.

وتثير هذه الخطوة قلق أستراليا وحلفاء غربيين آخرين في المنطقة، إذ تشير وثائق مسربة إلى أن قاعدة عسكرية صينية قد تقام على جزر سليمان، الواقعة شمالا بالقرب من أستراليا، التي كانت لفترة ليست بعيدة الحليف الأكبر للدولة الصغيرة.

وستساعد الصين جزر سليمان في المقابل في مواجهة التهديدات المحلية.

وبمقتضى الوثيقة ذاتها يمكن لجزر سليمان أن “تطلب من الصين إرسال عناصر من الشرطة، والشرطة العسكرية، والجيش، وغير ذلك من عناصرحفظ القانون”.

وانتقدت الولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا الاتفاق بالفعل، لكن الصين قالت إنه يتعيَن احترام حق سكان جزر سليمان في اتخاذ قراراتهم الخاصة.

وقالت وزيرة خارجية أستراليا إنها تحترم حق جزر سليمان في اتخاذ قرارات سيادية ولكن: “يحق لنا الخوف من أي تحركات كفيلة بتقويض استقرار وأمن المنطقة، بما في ذلك إنشاء كيانات دائمة كالقواعد العسكرية”.

لكنها أعلنت يوم الجمعة الماضي أنها بصدد “توسيع” ترتيباتها الأمنية مع مزيد من الدول و”تنويع شراكة البلاد الأمنية ، مع دول أخرى من بينها الصين”.

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.