مواجهة ساخنة بين رئيس جامعة وجدة ومدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بحضور وزير التعليم العالي

مواجهة ساخنة بين رئيس جامعة وجدة ومدير المدرسة  الوطنية للعلوم التطبيقية بحضور وزير التعليم العالي
خلال المناظرة الجهوية للتعليم العالي التي نظمت بمركب المعرفة بوجدة ، نهاية الأسبوع الماضي، حاول بعض الطلبة من المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية تسليم  وزير التعليم العالي رسالة،  فاستشاط  رئيس الجامعة غضبا محاولا منع الطلبة من ذلك وموجها اتهاما إلى مدير المدرسة بأنه من يقف وراء تحريض الطلبة على تسليم تلك رسالة إلى الوزير، وهو ما لم يستسغه مدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية الذي رد على اتهامات رئيس  اجامعة بلهجة شديدة .
يبدو أن الصورة اتضحت أكثر ممن يريد التستر على الصراعات الشخصية الذاتية والهامشية والتي يفتعلها الرئيس بدون سبب.
ويبدو كذلك أن المنحى الذي تنحاه جامعة محمد الأول بوجدة غير صحي ويتنعكس سلبا على المجهود البيداغوجي والتربوي.
الى ذلك وعوض التسلح بمخرجات النموذج التنموي واقعيا عموديا وأفقيا والعمل كل من موقعه للرفع من مردودية البحث العلمي وتجاوز الخلافات الشخصية، فإن الواقع يعكس حربا ضروسا لن تزيد إلا من تعقيد الأمور و إعطاء صورة سلبية أكثر مما هي عليه جامعة محمد الأول بوجدة.
المصدر: بلادي أون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.