عائلة مواطن بريطاني تكشف أنها دفعت لإيران 27 ألف جنيه إسترليني للإفراج عنه

عائلة مواطن بريطاني تكشف أنها دفعت لإيران 27 ألف جنيه إسترليني للإفراج عنه

قالت عائلة البريطاني الإيراني أنوشه عاشوري الذي أفرج عنه خلال الأسبوع الحالي بعدما أن أمضى 5 سنوات بسجن إيراني إنها دفعت 27 ألف جنيه إسترليني للسلطات الإيرانية لضمان عودته.

وقالت إليكا عاشوري ابنة المفرج عنه إن “إطلاق سراحه لم يحصل إلا بعدما تمكنت العائلة في اللحظة الأخيرة من دفع غرامة فرضت في إيران”.

وأوضحت عبر موقع “Crowdfunder” لجمع التبرعات والمال “في 14 مارس وقع الإفراج المشروط عن والدي وأبلغنا به”.

وأضافت: “كنا ننتظر منذ خمس سنوات لحظة عودة والدي إلى الديار لكن قيل لنا فجأة أن الشيء الوحيد الذي يحول دون تحقق ذلك هو غرامة تعسفية تبلغ 27 ألف جنيه استرليني (36,500 ألف دولار) علينا الإيفاء بها”.

وأردفت إليكا عاشوري: “في البداية طلب ممثلو حكومة طهران من قريب لي أن يلتقي بهم خارج السجن مع حقيبة فيها المال، لكنه اشترط أن يدخل السجن ويحصل على إيصال. وماطلوا طويلا وطالبوا بعد المال والتحقق من أنه غير مزيف”.

وفي السياق، قالت شيري إيزادي زوجة عاشوري لصحيفة “ذي غارديان” البريطانية “كانت لدينا مهلة تقل عن 12 ساعة لتأمين المبلغ وبفضل بطاقات اعتماد عدة تمكنا من جمع المال وتم التسديد بعد ساعات قبيل المهلة المحددة”.

وأضافت أن العائلة شككت في البداية في قدرتها على جمع المال.

وكان المهندس المتقاعد أنوشه عاشوري (67 عاما) أوقف في 2017 وحكم عليه بالسجن عشر سنوات بعد إدانته بـ”تهمة التجسس لحساب إسرائيل”.

وقد عاد إلى بريطانيا قبل يومين مع الإيرانية البريطانية نازنين زغاري-راتكليف، التي أمضت ست سنوات في سجن إيراني أيضا لإدانتها بتهمة “التآمر لقلب نظام الحكم في طهران”. ولطالما قام عاشوري وزغاري-راتكليف بنفي الاتهامات الموجهة إليهما.

المصدر: أ ف ب

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.