المغزى الحقيقي للرسالة التاريخية التي وجهها رئيس الحكومة الاسبانية الى الملك محمد السادس

المغزى الحقيقي للرسالة التاريخية التي وجهها رئيس الحكومة الاسبانية الى الملك محمد السادس

سليم الهواري

في بادرة تستحق كل الاهتمام، وجه رئيس الحكومة الاسبانية، بيدرو سانشيز رسالة تاريخية الى  الملك محمد السادس ، وحسب مراقبين فالرسالة قطعت الشك باليقين للرغبة القوية للجارة الشمالية، في اتخاد القرار الصائب اتجاه المملكة المغربية، من خلاله عبرت علانية عن موقفها الثابت بمبادرة الحكم الذاتي الدي تبناه المغرب لحل نزاع الصحراء الدي عمر طويلا، واكيد ان المبادرة الجريئة لإسبانيا وجهت أيضا لجارة السوء الشرقية، التي لا زالت متعنتة في مواقفها العدائية اتجاه جار لا دنب له سوى انه قدم كل ما لديه من اجل استقلال الجزائر…

وجاء في الرسالة التي وجهها رئيس الحكومة الاسبانية، بيدرو سانشيز، الى  الملك محمد السادس، أنه “يدرك أهمية قضية الصحراء بالنسبة للمغرب”، مؤكدا بأن” بلاده تعتبر مبادرة الحكم الذاتي، التي قدمت في عام 2007، مبادرة جدية وذات مصداقية وواقعية لحل نزاع الصحراء”.

كما أشاد رئيس الحكومة الاسبانية، بحسب ما جاء في بلاغ للديوان الملكي، اليوم الجمعة،ب”الجهود الجادة والموثوقة التي يبذلها المغرب في إطار الأمم المتحدة لإيجاد حل مقبول بين الأطراف لقضية الصحراء”، كما أكد في رسالته إلى جلالة الملك أن ” المغرب واسبانيا متحدان بشكل عن طريق المشاعر والتاريخ والجغرافيا والمصالح والصداقة المشتركة”.

وأضاف بيدرو سانشيز في رسالته بأن” المغرب واسبانيا يجمعهما مصير مشترك، وأن ازدهار المغرب مرتبط بمصير إسبانيا، والعكس صحيح”، مبرزا بأن “هدفنا هو بناء علاقة جديدة، تقوم على الشفافية والتواصل الدائم والاحترام المتبادل والاتفاقيات الموقعة من قبل الطرفين والامتناع عن أي عمل أحادي الجانب، والارتقاء إلى مستوى أهمية كل ما نتقاسمه”.

وتابع رئيس الحكومة الاسبانية في هذا السياق:” ستعمل إسبانيا بشفافية مطلقة تتوافق مع صديق وحليف عظيم”، مضيفا في رسالته الى جلالة الملك محمد السادس:” أؤكد لكم أن إسبانيا ستفي دائمًا بالتزاماتها ووعودها”.

رئيس السلطة التنفيذية بالجارة الايبيرية، شدد، أيضا في رسالته الموجهة الى  الملك محمد السادس،” عزمه على مواجهة التحديات المشتركة معًا، ولا سيما التعاون من أجل إدارة تدفقات الهجرة في البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، مبرزا بأن” إسبانيا تحذوها رغبة أكيدة في العمل دائمًا بروح من التعاون الكامل “.

واختتم رئيس الحكومة الإسبانية رسالته إلى  الملك: “سيتم اتخاذ كل هذه الإجراءات بهدف ضمان الاستقرار والسلامة الإقليمية للبلدين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.