زيارة ” ويندي شيرمان ” الى الجزائر وتأكيد الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على صحرائه يحرج قصر المرادية

زيارة ” ويندي شيرمان ” الى الجزائر وتأكيد الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على صحرائه يحرج قصر المرادية

 مروان زنيبر

اكدت نائبة وزير الخارجية الأميركي، ويندي شيرمان، التي قامت بزيارة إلى المغربأمس الثلاثاء، عن دعم واشنطن للمخطط المغربي للحكم الذاتي في الصحراء المغربية وأشادت بتطور العلاقات بين المغرب وإسرائيل.

وشددت شيرمان التي ترأست مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، جلسة الحوار الاستراتيجي بين المغرب والولايات المتحدة، أن بلادها تواصل اعتبار مخطط الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب عام 2007 لحل النزاع حول الصحراء المغربية “جادا وذا مصداقية وواقعيا، وذلك باعتباره مقاربة تستجيب لتطلعات ساكنة المنطقة”.

و جاء في بلاغ مشترك توج جلسة الحوار الاستراتيجي، أن الطرفين أعربا، بهذه المناسبة، عن دعمهما “الثابت” للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، ستافان دي ميستورا، في قيادته للمسلسل السياسي المتعلق بالصحراء المغربية، تحت رعاية الأمم المتحدة، كما استحضر الطرفان الإعلان المشترك الموقع في 22 ديسمبر 2020 من قبل المغرب والولايات المتحدة وإسرائيل، والذي يكرس الاعتراف الأميركي بسيادة المغرب على الصحراء المغربية، كما نوهت نائبة وزير الخارجية الأميركي، ويندي شيرمان ، في هذا اللقاء، بمواصلة تعميق العلاقات بين المغرب وإسرائيل.

ويرى مراقبون ان تجديد المسؤولة الامريكية، باعتراف الولايات المتحدة الامريكية بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ، هو بمثابة رسالة واضحة – لا لبس فيها– و هي موجهة  أصلا ل ” كبرانات الجزائر”، من خلال الزيارة التي تقوم بها حاليا (يومي 9 و10 مارس)للعاصمة الجزائرية، حيث يتوقع أن تلتقي هناك بعبد المجيد تبون، لمناقشة عدد من القضايا الثنائية والإقليمي، كما ستلتقي المسؤولة الأميركية وزير الخارجية الجزائري رمضان لعمامرة وتترأس معه الدورة الخامسة من الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والجزائر، قبل أن تختتم جولتها الإقليمية بالتوجه إلى القاهرة.

يذكر انه حسب بيان نشر عبر الموقع الرسمي لوينديشيرمان،فزيارة نائبة وزير الخارجية الأميركي، للمغرب والجزائر، تدخل ضمن جولة تشمل خمسة بلدان خلال الفترة ما بين الرابع والحادي عشر من شهر مارس الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.