رونالدو “الرابح الأكبر” بغيابه عن “جحيم” مانشستر سيتي بقيادة الفيلسوف غوارديولا

رونالدو “الرابح الأكبر” بغيابه عن “جحيم” مانشستر سيتي بقيادة الفيلسوف غوارديولا

تعرض فريق مانشستر يونايتد لهزيمة مذلة أمام جاره اللدود مانشستر سيتي (1-4) في “الديربي” الذي جمعهما مساء اليوم الأحد، ضمن منافسات الجولة 28 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وأحرز النجم البلجيكي كيفن دي بروين هدفين للسيتي في الدقيقتين (5 و28)، بينما تكفل زميله الآخر الجزائري رياض محرز بتسجيل الثنائية الأخرى الدقيقتين (68 و90).

بينما سجل اللاعب جادون سانشو هدف فريق “الشياطين الحمر” اليتيم في الدقيقة 22 من زمن الشوط الأول للقاء الذي أقيم على ملعب “الاتحاد”.

ويبدو أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هو الرابح الأكبر في هذه المباراة، بعد أن غاب عن التشكيلة التي اختارها الألماني الآخر رالف رانجنيك (63 عاما) المدير الفني الجديد لفريق مانشستر يونايتد، وحتى عن دكة البدلاء أيضا.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن رونالدو رفض التواجد حتى في قائمة الفريق لهذه المباراة، بعد أن علم بعدم وجود مكان له في التشكيلة الأساسية التي سيعتمد عليها المدرب رالف رانجنيك.

بيد أن رانجنيك كشف أسباب غياب ثلاثي فريقه، كريستيانو رونالدو والمدافع الفرنسي رافائيل فاران والظهير الأيمن لوك شو، عن مواجهة مضيفه مانشستر سيتي، في تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس” قبل المباراة: “تعرض رافائيل فاران ولوك شو للإصابة بفيروس كورونا، بينما يعاني كريستيانو من بعض المشاكل في الفخذ”.
وعن غياب رونالدو، قال المدرب الألماني: “عدم وجود كريستيانو معنا اليوم، لا يمكنني القول إنه خبر جيد.. لكني لا أرى أنها خسارة كبيرة، وقد أفعلها في مباريات أخرى”.

ورفع مانشستر سيتي بقيادة مدربه “الفيلسوف الكروي” الإسباني بيب غوارديولا، رصيده بعد هذا الفوز الثمين، إلى 69 نقطة، مبتعدا في صدارة الدوري بفارق 6 نقاط عن وصيفه ليفربول، الذي لعب مباراة أقل.

بينما توقف رصيد مانشستر يونايتد بعد هذه الهزيمة المذلة، عند 47 نقطة وتراجع إلى المرتبة الخامسة حتى الآن، وصعب من مهمته في احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

المصدر: RT

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.