مجلس العمالة .. المطلوب اجراءات استثنائية لمواجهة الجفاف وليس دعم جمعيات هي في الأصل ملحقات سياسية

مجلس العمالة .. المطلوب اجراءات استثنائية لمواجهة الجفاف وليس دعم جمعيات هي في الأصل ملحقات سياسية
أطلق رئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد  إعلان فتح باب دعم جمعيات المجتمع المدني بالإقليم لسنة 2022  وهي العملية التي تحتمل دائما انتقاء جمعيات مقربة من هذا العضو أو ذاك المنتخب ودعمها دون أن تقدم إضافة نوعية للحقل المدني والجمعوي.
إطلاق إعلان دعم  الجمعيات يأتي كذلك في ظل أزمة خانة بسبب قلة الأمطار من جهة واتساع رقعة الجفاف، و ارتفاع الأسعار بسبب التحولات التي عرفها العالم بسبب وباء كورونا والحرب الجارية رحاها بين روسيا وأوكرانيا من جهة أخرى مع ازدياد صمت الحكومة المغربية  كذلك.
كان على رئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد والأعضاء الانكباب على إعداد برنامج عمل دعم القرى والبوادي والجماعات الترابية التي تأثرت بفعل الجفاف وقلة التساقطات عوض صرف ملايين الدراهم على جمعيات هي أصلا ملحقات سياسية لبعض المنتخبين، وطرحها للتصويت على أعضاء المجلس مع الانكباب على تحويل قيمة الميزانية المرصودة لدعم الجمعيات لدعم استثنائي لساكنة البوادي والقرى، لكن للأسف لازالت هذه الساكنة تصنف كخزان انتخابي لا كقاعدة بشرية على الجميع التفكير في حاجياتها ومطالبها.
وللإشارة فإن ذات المجلس سبق له صرف أموال طائلة على جمعيات دون جدوى في الوقت الذي كان فيه الجميع ينتظر فتح تحقيق في الموضوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.