البحرية الأمريكية تعتزم إطلاق قوة مركبات مسيرة في الشرق الأوسط

البحرية الأمريكية تعتزم إطلاق قوة مركبات مسيرة في الشرق الأوسط

أعلن الأسطول الخامس الأمريكي المتمركز قبالة البحرين أنه سيطلق أسطولا جديدا مشتركا من المركبات البحرية المسيرة مع الدول المتحالفة مع واشنطن، لتنفيذ دوريات بحرية في الشرق الأوسط.

وقال نائب الأدميرال براد كوبر، قائد القوات البحرية للقيادة الوسطى الأمريكية والأسطول الخامس الأمريكي في تصريح لـ”أسوشيتد برس” إن “مائة مركبة مسيرة، بين مبحرة وتحت سطح الماء، ستضاعف بشكل كبير قدرات المراقبة لدى البحرية الأمريكية، ما يسمح لها بمراقبة المنطقة البحرية المهمة لتدفق النفط والشحن العالميين عن كثب”.

وقال كوبر على هامش معرض دفاعي في أبو ظبي: “باستخدام أنظمة غير مأهولة، يمكننا ببساطة رؤية المزيد.. إنها تتمتع بموثوقية كبيرة وتلغي العامل البشري”.

وأضاف أن الأنظمة هي “الطريقة الوحيدة لتغطية أي ثغرات لدينا اليوم”.

وأعرب عن أمله في أن تكون قوة المركبات البحرية المسيرة التي تستخدم الذكاء الاصطناعي، جاهزة للعمل بحلول صيف عام 2023 لوضع المزيد من “العيون والآذان على الماء”.

يشمل نطاق عمليات الأسطول الخامس المتمركز في البحرين، مضيق هرمز، المصب الضيق للخليج الذي يمر عبره عشرون بالمائة من إجمالي صادرات النفط العالمية.

كما يمتد حتى البحر الأحمر وقرب قناة السويس المصرية التي تربط بين الشرق الأوسط والبحر المتوسط، وكذلك مضيق باب المندب قبالة سواحل اليمن.

 

المصدر: “أسوشيتد برس”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.