مدغشقر.. إعصار “باتسيراي” يخلف 120 قتيلا ودمارا كبيرا في مدينة مننغاري

مدغشقر.. إعصار “باتسيراي” يخلف 120 قتيلا ودمارا كبيرا في مدينة مننغاري

خلّف إعصار “باتسيراي” 120 قتيلا ودمارا كبيرا في مدينة مننغاري الساحلية في مدغشقر، في وقت يتم العمل فيه على إمداد المنطقة بالمساعدات الإنسانية.

ووفقا لأحدث تقرير صدر عن سلطات البلاد، فقد “تسبب الإعصار في مقتل 120 شخصا في مدغشقر، وسجلت الخسائر خصوصا على الساحل الشرقي للبلاد”.

من جهته، صرح المسؤول اللوجستي في الصليب الأحمر الفرنسي مارتن مارين، أنه “في الوقت الحالي، التقييمات الأولى التي تم إجراؤها مقلقة للغاية، فهي تتحدث عن إضرار الإعصار بتسعة من بين كل عشرة منازل، لا سيما في منطقة مننغاري”.

وأضاف: “الجيش الفرنسي يتولى إيصال طنين من المساعدات أرسلتها الصليب الأحمر الفرنسي”.

من جانبها، أشارت منظمة “أطباء بلا حدود” في بيان، إلى أن “فرقها في الموقع وجدت المدينة مدمرة إلى حد كبير”.

وقال المسؤول اللوجستي في المنظمة خواكين نوترديم: “توقف المستشفى عن العمل، ودمرت 5 مراكز صحية في المنطقة تماما، كما تعرض 35 مبنى صحي آخر لدمار جزئي، كما تم إجلاء مرضى المستشفى إلى عيادة الطوارئ، وحالة الطرق سيئة للغاية”.

وأشار نوترديم إلى أن “منطقة نوزي فاريكا التي تبعد 100 كيلومتر إلى الشمال لا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق البحر، والمستشفى هناك دمر والكهرباء لا تزال مقطوعة”.

وتضرر نحو 125 ألف شخص من الأمطار الغزيرة وهبوب الرياح التي وصلت سرعتها إلى 165 كيلو متر بالساعة، وضربت الجانب الشرقي ليل 5 إلى 6 فبراير، قبل أن تتحرك إلى الداخل وتتسبب بتدفق الأنهار إلى حقول الأرز وتدمير المحاصيل.

وسبق أن تعرضت مدغشقر، للعاصفة “آنا” الاستوائية في نهاية يناير الماضي والتي خلفت 55 قتيلا، فيما تعاني منطقة واسعة في جنوب البلاد منذ شهور من جفاف أدى إلى حالات سوء تغذية حاد ومجاعة.

من جهته، قال حاكم منطقة فاتوفايفي موريس راندرياريسون: “ما زلنا في موسم الأعاصير، التوقعات لهذا العام هي 5 أعاصير، لذا سنستعد من الآن”.

المصدر: “أ ف ب”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.