دورة فبراير لجماعة وجدة .. محاكمة 10 سنوات من التسيير الفاشل لعمر حجيرة

دورة فبراير لجماعة وجدة .. محاكمة 10 سنوات من التسيير الفاشل لعمر حجيرة

في خطوة تحمل إشارات إيجابية، استجاب محمد العزواي رئيس جماعة وجدة لطلبات فريقي الأغلبية والمعارضة بإدراج العديد من النقط الساخنة ، خلال دورة فبراير المقبلة، التي تهم تدبير شؤون جماعة وجدة وكانت محط إنتقادات العديد من السياسيين والفاعلين الجمعويين إبان تسيير عمر حجيرة لجماعة وجدة .

مراقبون وصفوا دورة فبراير لجماعة وجدة بدورة محاكمة 10 سنوات من تسيير عمر حجيرة، 10 سنوات من الخيبة والفشل على جميع المستويات ما عدا إلتقاط الصور الفاسيبوكية وتصريف الخطابات الرنانة  .

” التمديد لاستغلال المطرح العمومي” ، ” التدبير المفوض لحامة بنقاشور ” ، ” النقل الحضري ” و ” جمع النفايات” ونقط أخرى تهم تدبير  العديد من المرافق العمومية التي طالها الإهمال والعبث على عهد عمر حجيرة المدان بسنتان سجنا نافذة بتهمة تبديد أموال عمومية ، سيسلط عليها أعضاء الجماعة الضوء خلال دورة فبراير المقبلة .

نتمنى أن تتم مناقشة الإرث الثقيل لعمر حجيرة والذي تمتد تداعيادته السلبية على الساكنة حاليا و مستقبلا ،  بالشجاعة الكافية ( و ليس فقط  ذر الرماد على العيون)، وذلك  من أجل تمسية الأمور بمسمياتها الحقيقية لأنه لا إصلاح بدون محاسبة ومساءلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.