أكثر من نصف مليون شخص يطالبون بسحب وسام فارس من توني بلير بسبب دوره في حرب العراق

أكثر من نصف مليون شخص يطالبون بسحب وسام فارس من توني بلير بسبب دوره في حرب العراق

وقع أكثر من 550 ألف شخص على عريضة تطالب بسحب وسام فارس من رئيس الوزراء البريطاني السابق السير توني بلير.

وحصل زعيم حزب العمال السابق، الذي كان في السلطة من 1997 إلى 2007، على وسام الشرف من الملكة في قائمة الشرف الصادرة للعام الجديد.

لكن العريضة تشكو من أن دوره في حرب العراق يجعله “مسؤولاً شخصياً” عن العديد من القتلى وتتهمه بارتكاب “جرائم حرب”.

وقال زعيم حزب العمال الحالي، السير كير ستارمر، إن السير توني “استحق” وسام الفروسية.

وقال وزير في الحكومة إنه “من الصواب” مكافأة رئيس الوزراء السابق، الذي فعل “الكثير من الأشياء الجيدة” للمملكة المتحدة.

وفي قائمة الشرف للعام الجديد، أصبح السير توني عضوا في وسام الرباط، أقدم وسام للفروسية في إنجلترا، واصفا إياه بأنه “شرف عظيم”.

وكان التعيين اختيارا شخصيا من قبل الملكة ولم تتم إشراك رئيس الوزراء الحالي بوريس جونسون في اتخاذ القرار.

لكن عريضة نشرها أنغوس سكوت على موقع change.org تقول إن السير توني “تسبب في ضرر لا يمكن إصلاحه لكل من دستور المملكة المتحدة ونسيج مجتمع الأمة” أثناء توليه منصبه.

وأضافت: “لقد كان مسؤولاً شخصياً عن التسبب في مقتل عدد لا يحصى من الأبرياء والمدنيين والجنود في نزاعات مختلفة. ولهذا وحده يجب أن يحاسب على جرائم الحرب”.

وتابعت العريضة: “توني بلير هو الشخص الأقل استحقاقا لأي تكريم عام ولا سيما أي شيء تمنحه جلالة الملكة”.

ونظرا لأن وسام فرسان الرباط يتم منحه كهدية شخصية من قبل الملكة، فلا يمكن للجنة مصادرة الشرف أن توصي بتجريد أي شخص من وسام الفروسية الممنوح له.

ويمكن للجنة أن تنظر فقط في التكريمات التي تقررها الحكومة، لأسباب مثل ارتكاب المتلقي لجريمة أو الإساءة إلى نظام التكريم.

وقال السير كير، المدير السابق للنيابة العامة الذي حصل على وسام فارس لخدماته في القانون والعدالة الجنائية في عام 2014، إن السير توني “نال الحق في الحصول على اللقب الشرفي”.

وقالت الوزيرة المحافظة ماغي ثروب، لراديو إل بي سي: “لقد قام (توني بلير) بالكثير من الأشياء الجيدة ومن الصواب أننا نكرم رؤساء وزرائنا السابقين”.

ومن بين رؤساء الوزراء الأربعة الآخرين الأحياء، حصل السير جون ميجور فقط على وسام الفروسية، مع غياب غوردون براون وديفيد كاميرون وتيريزا ماي.

لكن ثروب، وزيرة الدولة لشؤون اللقاحات، قالت إن جائزة السير توني “تفتح الآن الأبواب أمام الآخرين ليتم الاعتراف بهم بنفس الطريقة”.

وفي عام 2009، قدم الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش للسير توني وسام الحرية الرئاسي – وهو أعلى وسام مدني أمريكي – على “جهوده لتعزيز

الديمقراطية وحقوق الإنسان والسلام في الخارج”.

ووصف بوش حليفه في حرب العراق بأنه “زعيم استثنائي” تعامل مع “التحديات التاريخية بإصرار كبير”.

ووجد تقرير شيلكوت لعام 2016 حول حرب العراق أن حكومة السير توني قد اختارت الانضمام إلى الغزو الذي قادته الولايات المتحدة قبل استنفاد جميع الخيارات السلمية لنزع السلاح.

وقالت أيضا إن التخطيط والاستعدادات للتعامل مع الوضع في العراق بعد الإطاحة بصدام حسين كانت “غير كافية على الإطلاق”.

المصذر : بي بي سي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *