عمر حجيرة المدان بالسجن النافذ أغرق جماعة وجدة في الديون

عمر حجيرة المدان بالسجن النافذ أغرق جماعة وجدة في الديون

تحد ديون على عاتق جماعة وجدة من طموحات المجلس الجماعي الجديد لحل كثير من الملفات العالقة، وتقديم خدمات تنال رضى الوجديين.

وتراكمت على المجلس الجماعي لعاصمة جهة الشرق بعد 12 سنة من تسيير عمر حجيرة المدان بسنتين سجنا نافدة بتهمة تبديد أموال عمومية للجماعة ،  ديون تقدر بالمليارات، من طرف المكتب الوطني للكهرباء ومؤسسات أخرى ، يجد المجلس المنتخب الجديد نفسه مضطرا لأدائها بالنظر إلى كونها تندرج ضمن النفقات الإجبارية.

تأتي هذه القروض التي يتوجب على المجلس الجماعي لوجذة  أداؤها في وقت تشكو فيها ميزانية الجماعة من أزمة حادة ناجمة عن تداعيات جائحة كورونا.

كما يرتقب أن تنهك هذه القروض، مالية جماعة وجدة لسنوات أخرى ، وهو ما يتوجب معه البحث عن حلول وإلا سيجد المجلس نفسه أمام أزمة خانقة.

تنضاف القروض المذكورة إلى مبالغ كبيرة ناجمة عن قرارات وأحكام قضائية بملايين الدراهم  صادرة ضد جماعة وجدة .

هي نتاج 12 سنة من التدبير الفاشل  لعمر حجيرة  المدان بالسجن النافد والذي أغرق جماعة وجدة في الديون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *