نشطاء فايسبوكيون يعرون واقع مدينة وجدة البئيس (صور)

نشطاء فايسبوكيون يعرون واقع مدينة وجدة البئيس (صور)

تداول نشطاء فايسبوكيون من مدينة وجدة  على موقع التواصل الاجتماعي، صورا توثق للحالة الكارثية التي تعرفها العديد من الساحات العمومية  ، وكذلك صورا تظهر ملعبا للقرب بأحد الأحياء تحول إلى مرآب للعربات المجرورة (الكارويات) ، وصور أخرى تظهر تراكم النفايات بحي المير علي مهددة بذلك صحة المواطنين وخاصة الأطفال مع انتشار الحشرات والذباب .

و حسب قول النشطاء، فإن العديد من الساحات العمومية (3 مارس، زيري بن عطية.. ) والتي كلف انجازها  ميزانيات مهمة جدا  “كل ذلك ذهب في مهب الريح” ، و “أضحت اليوم خراب في خراب بسبب الإهمال واللامبالاة وكذا انعدام  أشغال الصيانة “.

وفي سياق اخر، وتعبيرا عما تعرفه المدينة من تراجع خطير على مستوى الاهتمام بالساحات العمومية والفضاءات الخضراء  وكذا انعدام الإناة العمومية في العديد من الأحياء  أضاف نفس النشطاء ،” مدينة وجدة تحظى باهتمام كبير من قبل جلالة الملك حفظ الله حيث شرفها جلالته بخطاب 18 مارس 2003 والذي كان بمثابة خارطة طريق تنمية وجدة والجهة الشرقية ، وفعلا فتحت أوراش التجديد الحضري لكن كل ما تم إنجازه ذهب في مهب الريح بسبب تقاعس المسؤولين والمنتخبين عن القيام بواجبهم  في الحفاظ على المكتسبات التي تحققت على مستوى مشاريع التجديد الحضري “.

وتساءل النشطاء  “أين اختفى المنتخبون الذين طافوا خلال الحملة الانتخابية الاخيرة الأحياء والدروب بحثا عن أصوات المواطنين طالقين الوعود المعسولة في الدفاع عن مصالح المدينة وساكتها،  لكن بمجرد فوزهم في الإنتخابات اختفوا عن الأنظار لأسباب خاصة ومصلحية طبعا ..” ؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *