فرنسا: الحمض النووي لضابط فرنسي ينهي لغز سفاح أرعب باريس في الثمانينيات والتسعينيات

فرنسا: الحمض النووي لضابط فرنسي ينهي لغز سفاح أرعب باريس في الثمانينيات والتسعينيات

لعقود من الزمان، ظلت جرائم سفاح سيئ السمعة أرعب الفرنسيين في الثمانينيات والتسعينيات، تلاحق فريق مكافحة الجريمة في باريس.

لكن الآن، يقال إن ضابطا سابقا في الشرطة العسكرية الفرنسية، اعترف قبل وفاته، بأنه القاتل المعروف باسم “لو غريلي”.

وأطلق عليه محليا اسم فرانسوا فيروف، وقد تطابق الحمض النووي الخاص به مع أدلة وجدت في العديد من مسارح الجريمة المرتبطة بـ “لو غريلي”.

وصدمت جرائم القتل والاغتصاب التي ارتكبها باريس بين عامي 1986 و1994، ولكن لم يتم فك شيفرتها حتى الآن.

ومن بين الجرائم المروعة المنسوبة إليه، قتل الطفلة سيسيل بلوتش، البالغة من العمر 11 عاما. وتم الإبلاغ عنها في عداد المفقودين، بعد عدم حضورها إلى المدرسة في مدينة فونتينبلو في عام 1986.

وقال ديدييه سابان، المحامي الذي يمثل عائلات الضحايا “لن نعرف أبدا كل الجرائم التي ارتكبها لو غريلي”.

ويرتبط فيروف بأربع جرائم قتل وست حالات اغتصاب، لكن سابان قال إنه بلا شك كان هناك المزيد، وقد ترك موته العديد من العائلات من دون تلقي إجابات.

عُثر على جثة القاتل في شقة مستأجرة

علّقت صورة “لو غريلي” لعقود على جدران وحدة مكافحة الجرائم التابعة للشرطة القضائية في باريس.

والرجل البالغ من العمر 59 عاما، الذي تم العثور عليه ميتا، كان من رجال الدرك (الشرطة العسكرية) قبل أن يصبح ضابط شرطة ثم تقاعد لاحقا، وقد استدعته الشرطة في 24 سبتمبر/أيلول لإعطاء عينة من الحمض النووي بعد خمسة أيام. لكن بعد ثلاثة أيام من ذلك، أبلغت زوجته عن فقدانه.

وتم اكتشاف جثته في شقة مستأجرة في “غرو دو روا” على ساحل البحر الأبيض المتوسط، إلى جانب رسالة انتحار.

ولم يتم تأكيد محتويات الرسالة، لكن يبدو أنه اعترف بارتكاب جرائم قتل دون أن يقدم تفاصيل عن الضحايا أو الظروف.

“واثق جدا من نفسه”

كان الأخ غير الشقيق لسيسيل بلوتش، لوك ريتشارد، من بين السكان الذين تذكروا رؤية رجل يعاني من ندوب حب الشباب، في يوم الجريمة في المبنى الذي يقطن فيه، في الحي الـ 19 بشمال باريس.

وتم العثور على جثة بلوتش في وقت لاحق تحت قطعة سجادة قديمة في الطابق السفلي. وقال المسؤولون إنها تعرضت للاغتصاب والخنق والطعن.

وتذكّر شقيقها، الذي ساعد الشرطة في رسم صورة للمشتبه به، مشاركة المصعد مع الرجل، الذي بدا “واثقا جدا من نفسه”.

ويقول في مقابلة مع صحيفة “سود أويست” في عام 2015 “لقد قال لي شيئا مثل ‘أتمنى لك يوما سعيدا جدا'”. وتحدث ريتشارد سابقا عن كيف تطارده القضية، قائلا إنه عاش معها “شعورا عظيما بالظلم”.

وارتبط “لو غريلي” بمقتل جيل بوليتي البالغ من العمر 38 عاما، وزوجته الألمانية إيرمغارد مولر عام 1987.

وتقول التقارير المحلية إنه مرتبط بمقتل كارين ليروي البالغة من العمر 19 عاما في عام 1994، والتي عثر عليها ميتة بعد أكثر من شهر من اختفائها، بينما كانت في طريقها إلى المدرسة.

في حالات الاغتصاب التي ارتكبت ضد امرأة ألمانية تبلغ من العمر 26 عاما، وفتاتين يتراوح عمريهما بين 14 و11 عاما، ورد أن المشتبه به عرّف عن نفسه على أنه رجل شرطة.

وقال المحامي الذي يمثل الضحايا لقناة فرانس إنفو تي في “لدينا هذا الاقتناع بأنه كان إما ضابطا أو دركيا، بسبب العنف الذي استخدمه ضد ضحاياه والتكتيكات التي تبناها”.

ويعتقد سابان أن القاتل فعل كل ما في وسعه لضمان عدم ترك حمضه النووي في مسرح الجريمة.

المصدر : BBC

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.