تجمعيون ينسحبون أثناء تشكيل مكتب جماعة أهل أنكاد

تجمعيون ينسحبون أثناء تشكيل مكتب جماعة أهل أنكاد

خالد الوردي

جرى صباح يومه الجمعة 24 شتنبر انتخاب وتشكيل المكتب المسير لجماعة أهل أنكاد في جو يطبعه التشنج وعدم الرضى بين الأعضاء المنتخبين على الطريقة التي تمت بها هذه العملية المغلفة بالديمقراطية والتي شابتها العديد من الخروقات القانونية، ناهيك عن سوء اختيار بعض الأعضاء ..

فمباشرة بعد انتخاب الرئيس القديم الجديد للجماعة والذي لم يكن سوى عبد القادر الحضوري، شرع أعضاء غاضبون والذين ينتمون إلى لون حزب الرئيس أي حزب الحمامة، شرعوا في الإنسحاب غضبا وتدمرا من اختيارات الرئيس للنواب التي لم تكن صائبة وهناك من الأعضاء المنتخبين الضالعين في فهم الأمور لم يحضروا بالمرة لهذه المسرحية التي اعتبروها محبوكة ومفصلة أدوارها على مقاس ما كان يريده الرئيس، الذي أمام ممثل السلطة الذي لم يحرك ساكنا تم الإلتفاف على مقاعد النساء في خرق سافر للدسور ولروح المناصفة التي لا يفهمها الرئيس وأذنابه الذين فضلوها ذكورية مهما كلفهم ذلك من ثمن ..

وقد خلف هذا الوضع بالإضافة إلى الطريقة التي تم من خلالها تشكيل هذا المكتب استياء من طرف الساكنة ، خاصة وأن هناك عناصر سيئة تم الاستعانة بها لتأثيث المشهد.. وهناك عناصر ” محروقة ” الأوراق لن يزيد وجودها إلا إذكاء للصراعات والتشنجات التي تضع هذه التركيبة في كف عفريت أو كما قال أحدهم هذا المكتب ولد بعلة وفاته ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *