عالم الآثار الشهير “إنديانا جونز” يخوض مغامرته الأخيرة في مدينتي فاس ووجدة بالمغرب

عالم الآثار الشهير “إنديانا جونز” يخوض مغامرته الأخيرة في مدينتي فاس ووجدة بالمغرب

عبدالقادر كتــرة

كشف المركز السينمائي المغربي أن تصوير “إنديانا جونز 5” انطلق في السابع من يونيو الحالي في لندن وسيتواصل في مدينتي فاس ووجدة هذا الصيف.

وتستعد مدينتا فاس ووجدة المغربيتان لاستضافة أبطال فيلم “إنديانا جونز”، حيث جذبت الدولة الواقعة في شمال أفريقيا فريق العمل لتصوير الجزء الخامس والأخير من مغامرات عالم الآثار الشهير.

ويستضيف المغرب خلال فصل الصيف فريق تصوير الجزء الخامس من مغامرات عالم الآثار الشهير “إنديانا جونز”، الذي يؤدي دور البطولة فيه الممثل “هاريسون فورد”، وفق ما أفاد به المركز السينمائي المغربي.

وذكر بلاغ للمركز أن المنتج “ستيفن سبيلبرغ” سيسند اخراج الجزء الخامس للمخرج “جيمس مانغولد” (مخرج فيلم لوغان)، مشيرا إلى أن “سبيلبرغ” سيتولى الإنتاج إلى جانب المنتجين التقليديين من قبيل كاثلين كنيدي وفرانك مارشال.

وأوضح المصدر ذاته أن شخصيات الفيلم سيتقمصها إلى جانب “هاريسون فورد”، كل من “وولر بريدج” (فليباغ ، وبويد هولبروك (لوجان)، و”شاونيت رينيه ويلسون” (المقيم) و”توماس كريتشمان” (المنتقمون: عصر أولترون)، مشيرا إلى أن التصوير بدأ في لندن يوم 7 يونيو وسيتواصل في فاس ووجدة هذا الصيف.

وأبرز المركز السينمائي المغربي أن مغامرات إنديانا جونز تنضاف إلى سلسلة الإنتاجات الدولية الكبرى التي تم تصويرها في المغرب من قبيل “جيمس بوند”، “جايسون بورن”، “مهمة مستحيلة”، و”صراع العروش”، مسجلا أن “نجاح المغرب وجاذبيته كفضاء كبير للتصوير راجع من جهة إلى المناظر المتنوعة التي تزخرها بها بلادنا، وإضاءتها الاستثنائية، والخبرة التي  تتمتع بها الفرق التقنية الوطنية، وجهة أخرى، للتدابير التي اتخذها المركز السينمائي المغربي منذ سنة 2017، فضلا عن الامتيازات الممنوحة للمنتجين الأجانب”.

وخلص البلاغ إلى أن المنتج المغربي زكريا العلوي وشركته “زاك للإنتاج” سيتكفلون بعملية التصوير في المغرب.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يحط فيها طاقم العمل الرحال في بلد عربي لاستكمال تصوير الفيلم فقد تم تصوير “أنديانا جونز والحملة الصليبية الأخيرة” (1989) في الأردن، كما أن الجنوب التونسي مثل أيضا فضاء لتصوير مغامرات عالم الآثار.

وأرجع المركز سبب نجاح المغرب في اجتذاب الأعمال العالمية إلى امتلاكه لإمكانيات مختلفة ومتنوعة من ضمنها الأستوديوهات الطبيعية، وإضاءتها الاستثنائية، إلى جانب الخبرة التي تتمتع بها الفرق التقنية الوطنية، فضلا عن الامتيازات الممنوحة للمنتجين الأجانب.

ولطالما وفرت الرمال الصحراوية المثيرة في الدولة الواقعة في شمال أفريقيا والوديان المليئة بالنخيل التي تجتازها قطعان الإبل أستوديو طبيعيا مفتوحا لتصوير مجموعة من الأفلام ذات الميزانيات الكبيرة التي تحتاج إلى مواقع في الشرق الأوسط.

من جهة أخرى، كادت سلسلة “إنديانا جونز”  أن تتوقف إلى أن أكدت ديزني خبر عودتها بجزء خامس وأخير في 2016، لكنها اضطرت لتأجيل الفيلم 4 مرات، ليصبح صدور الفيلم أمرا مشكوكا فيه.

واضطرت ديزني أكثر من مرة لتأكيد خبر استمرار عملها على فيلم Indiana Jones 5 (إنديانا جونز 5)، دون تأكيد موعد صدوره.

وكان من المقرر أن يصبح الجزء الخامس بمثابة حلقة “لم شمل” كبيرة، بعد عودة هاريسون فورد لتقديم الدور الأهم والأشهر في مسيرته لمرة أخيرة، برفقة الفريق الأصلي للسلسلة ستيفن سبلبيرج وجورج لوكاس للإنتاج.

ومع تكاثر الأقاويل حول الفيلم المنتظر، رصد موقع “ديجيتال سباي” أهم المعلومات التي يحتاج الجمهور لمعرفتها عن الجزء الخامس من سلسلة الخيال العلمي “إنديانا جونز“.

كان من المفترض طرح “إنديانا جونز 5” في يوليوز 2019، قبل أن يتأجل الفيلم دون سبب واضح إلى 2020، ثم تأجل مرة ثانية بسبب فيروس كورونا المستجد إلى 2021، ومرة ثالثة إلى 29  يوليوز 2022.

وحاول بطل السلسلة هاريسون فورد تبرير هذا التأخير العام الماضي بقوله: “نحاول تقديم جزء جديد بشكل أفضل من ذي قبل، ورغم وقوعنا في بعض المشاكل بسبب اضطراب جدول الأعمال لكننا مصرون على تقديم الفيلم“.

مع تكرار موعد تأجيل الفيلم، تعرض المشروع للكثير من التغييرات، أولها استبدال مخرج الفيلم، إذ حل “جيمس مانجولد” عوضا عن مخرج السلسلة الأصلي “ستيفن سبلبيرج”.

وانسحب مؤلف السلسلة ديفيد كويب أكثر من مرة من تأليف سيناريو “إنديانا جونز 5” ثم عاد للفيلم مجددًا، قبل أن يقرر الانسحاب أخيرًا وللأبد.

حرص صناع العمل على التكتم على أهم تفاصيل قصة الفيلم، لكننا نعلم أن أحداثه سوف تدور بعد فيلم Crystal Skull (إنديانا جونز ومملكة الجمجمة الكريستالية) الذي صدر عام 2008.

ويصدر الجزء الخامس بعد 12 عاما من فيلم “الجمجمة الكريستالية”، حيث يشهد الجمهور نسخة أكبر وأكثر نضجًا.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *