المغرب: عمر حجيرة أو عبد الواحد الراضي الجديد !!

المغرب: عمر حجيرة أو عبد الواحد الراضي الجديد !!

علم موقع ” بلادي اون لاين” أن فعاليات مدنية تعتزم مراسلة ” اليونيسكو” من أجل تصنيف عمر حجيرة كتراث برلماني عالمي وذلك بعدما قضى لحدود كتابة هذه الأسطر 3 ولايات تحت قبة البرلمان ويعتزم الترشح لولاية رابعة .

عمر حجيرة لم ينافسه في الإصرار على البقاء في الكرسي السياسي سوى الرئيس الكوبي الراحل ” فدييل كا سترو” دوليا،  ووطنيا ” عبد الواحد الراضي ” .

بحصيلة كارثية سواء على مستوى تدبير جماعة وجدة أو الحضور على مستوى مجلس النواب يأبى عمر حجيرة إلا أن يبقى المرشح الوحيد والأوحد لحزب الإستقلال وهو الذي ولج عالم السياسة من باب الوراثة شأن في ذلك شأن شقيقه توفيق حجيرة المغضوب عليه .

فهل بهذه النمادج التي تحب الخلود في المناصب ولا تؤمن بالتداول وتكافئ الفرص سنبني مغرب الغد ؟

لقد آن الأوان لكفاءات الأحزاب أن تنتفض ضد الديناصورات الخالدة التي أساءت كثيرا للمشهد السياسي واصبحت عائقا كبيرا أمام انخراط الكفاءات في الأحزاب السياسية ، بحيث تُهيمن منذ عقود نفس الوجوه على المواقع التنظيمية  في معظم الأحزاب السياسية ، على نحو يعكس عدم إيمان هذه الأحزاب بمبدأ التغيير وممارسة الديموقراطية داخل أطرها الحزبية .

لقد أصبح المواطنون يطلقون كلمات من قبيل “العجائز” أو “الديناصورات” على بعض الوجوه السياسية ، تعبيرا ساخرا عن احتجاجهم على عدم افساح المجال للتداول على المناصب  وتكافئ الفرص لتصدر المشهد السياسي في المغرب.

فهل تتراجع “العجائز” و “الديناصورات” التي تهوى الخلود في مناصبها لعشرات السنين وبصفر حصيلة عن الإستمرار في تصدر المشهد ، وبالتالي إفساح المجال لمن هو أهل لتحمل المسؤولية ؟ أم أن دار لقمان ستبقى على حالها وستعود نفس الديناصورات وبنفس الخطاب الذي أثار ويثير أشمئزاز المواطنين .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *