المغرب: عميد كلية الطب والصيدلة بوجدة بين الحديقة اليابانية واحترام اجراءات ” كورونا”

المغرب: عميد كلية الطب والصيدلة بوجدة بين الحديقة اليابانية واحترام اجراءات ” كورونا”

تداول العديد من طلبة كلية الطب والصيدلة بوجدة شرق المملكة المغربية خلال هذا الاسبوع فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي توثق لحظات احتفالية بالدفعة الخامسة لطلبة الطب دون احترم للإجراءات الاحترازية لمواجهة “كورونا “خاصة وضع الكمامة واحترام التباعد الاجتماعي .

فيديوهات صاحبتها تعليقات تنتقد سبات الساهرين على تدبير كلية الطب والصيدلة وخاصة عميد الكلية،  في فرض احترام الإجراءات الإحترازية حفاظا على الصحة العامة، فالمصيبة مصيبتان حسب أحد المعلقين الذي تأسف لكون  مثل هكذا سلوك استهتار تم تسجيله في كلية من المفروض أن يكون الساهرون عليها والمتخرجون منها قدوة في احترام الإجراءات المفروضة لمواجهة جائحة كورونا .

يبدو أن عميد كلية الطب والصيدلة له اهتمامات أخرى غير الحفاظ على الصحة العامة، حيث تشير الأخبار الواردة من كلية الطب والصيدلة أن العميد مشغول بتهيئة حديقة الكلية وإضفاء لمسة الحدائق يابانية عليها.

جميل أن يهتم عميد الكلية بالخضرة و الأزهار والأشجار  على الطريقة اليابانية ، ولكن كان عليه أن لا يستلهم من اليابانيين فقط ” زواق ” حدائقهم ، وإنما  أن يستلهم  أيضا جدية وانضباط وتفاني المسؤولين اليابانيين في أداء واجباتهم المهنية ، فيستحيل  مثلا أن تجد مسؤولا يابانيا ينظم ندوات عن بعد ومآدب باذخة للأصدقاء والأحباب عن قرب وعلى حساب المال العام  .

يقول المثل العامي المغربي ” ألمزوق من برا أش خبارك من لداخل” ، فليست العبرة بإعادة تهئية الحدائق والقاعات والمكاتب وتخصيص أغلفة مالية مهمة لها في وقت يعرف فيه المغرب أزمة إقتصادية خانقة ، وإتما العبرة بالإنخراط في المجهود الوطني كل من موقعه في  مواجهة تداعيات ازمة  جائحة ” كورونا” التي أتت على الأخضر واليابس  ، أما إهدار الأموال والزمن في ” الكماليات والزواق” فلن يساهم سوى في تعميق الأزمة .

لا تعليقات بعد على “المغرب: عميد كلية الطب والصيدلة بوجدة بين الحديقة اليابانية واحترام اجراءات ” كورونا”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.