لأول مرة.. فيلم مغربي يدخل مسابقة مهرجان كان السينمائي

لأول مرة.. فيلم مغربي يدخل مسابقة مهرجان كان السينمائي

أعلن المركز السينمائي المغربي، يوم الخميس، أن إدارة مهرجان كان السينمائي اختارت الفيلم المغربي “علي صوتك -إيقاعات كازابلانكا”، للمخرج نبيل عيوش، للمشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان ضمن دورته الـ74، بين 6 إو 17 يوليو المقبل.

ويشكل اختيار فيلم (Haut et fort- Casablanca beats)، حسب بلاغ للمركز السينمائي المغربي، سابقة في تاريخ السينما المغربية ، لأنها المشاركة الأولى للمغرب في المسابقة الرسمية لهذا المهرجان العريق، الذي سبق للمغرب أن شارك في مسابقاته الموازية، من مثل “نظرة خاصة”، و”أسبوع النقد”، و”أسبوعا المخرجين”.

وسيكون فيلم “علي صوتك” الذي تم إنتاجه من طرف شركة “عليان للإنتاج” واستفاد من صندوق دعم الإنتاج السينمائي المغربي، هذا العام ضمن 23 فيلما تتنافس على السعفة الذهبية للمهرجان.

ويرصد فيلم “علي صوتك”، الذي سيعرض في القاعات السينمائية المغربية في شهر نوفمبر المقبل، رحلة التحرر عبر موسيقى الهيب هوب، من خلال تسليط الضوء على أحد الأحياء الشعبية بالدارالبيضاء، حي سيدي مومن، الذي بنى فيه المخرج مركزا ثقافيا، في محاولة منه ومن مجموعة من الناشطين الثقافيين والفنيين بالمدينة من أجل انتشال شبابها من مخالب الإرهاب  والتطرف، خاصة بعد الأحداث الإرهابية لـ 16 مايو 2003.

ويأتي هذا الفيلم، الذي تغير عنوانه أكثر من مرة، حيث تقدم بطلب للدعم من المركز السينمائي المغربي وحصل عليه عام 2018 بعنوان “المدرسة الإيجابية”، وهي تجربة “بوزيتيف سكول” التي يقودها مغني الراب “باوس” لتلقين شباب الأحياء الشعبيىة بالدار البيضاء فن الراب، خاصة في حي سيدي مومن، وذلك بتعاون مع “مؤسسة علي زوا” التي لها العديد من المراكز الاجتماعية والثقافية في المغرب.

قالب الموسيقى

وتدور أحداث فيلم “علي صوتك” في قالب سبق ووصفه المخرج نبيل عيوش بـ “كوميديا موسيقى الهيب هوب”، في المركز الثقافي سيدي مومن بالدار البيضاء، حيث يعمل رابور قديم اسمه “أنس” على تدريب شباب الحي وتلقينهم موسيقى الهيب هوب، ومساعدتهم على التحرر من التقاليد والأعراف التي تثقل كاهلهم، حتى يتمكنوا من العيش بسلام ويعبروا عن أنفسهم عبر موسيقى الهيب هوب.

ويشارك في هذا الفيلم، الذي أنتجته شركة “عليان للإنتاج”، وكتب السيناريو الخاص به المخرج نبيل عيوش بتعاون مع زوجته المخرجة مريم التوزاني، ممثلون شباب غير محترفين، من بينهم مغني الراب أنس، وأغلبهم شارك باسمه الشخصي الحقيقي.

وتجدر الإشارة إلى أن أغلب أفلام المخرج المغربي نبيل عيوش تثير الجدل، خاصة فيلمه “الزين لي فيك”، الذي تناول موضوع الدعارة ومنع من العرض في القاعات السينمائية المغربية بسبب المشاهد الإباحية التي تضمنها العمل، ولكن تم تسريب أجزاء منه في المواقع الإلكترونية، مما خلف جدلا كبيرا في المغرب، حول جدوى أفلام من هذا النوع، التي تثير حفيظة الجمهور المغربي، وتسيء لسمعة البلد.

وبعد إلغاء دورة عام 2020 بسبب تداعيات جائحة كورونا، فقد أجل منظمو مهرجان كان السينمائي دورته 74 لهذا العام إلى شهر يوليو، بدل موعده التقليدي في شهر مايو، وذلك بسبب وباء وكوفيد 19.

وتم الإعلان عن منح الممثلة والمخرجة الأميركية جودي فوستر سعفة الشرف الذهبية في مهرجان كان السينمائي، تكريما لـ “مسيرتها الفنية الرائعة”، كما تم الإعلان عن اختيار المخرج الأمريكي سبايك لي، الحائز على جائزة أوسكار، لترأس لجنة تحكيم المهرجان، وهو أول أميركي من أصل إفريقي يتولى هذه المهمة.

وسيتم الإعلان بشكل رسمي خلال هذا اليوم عن الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان، وباقي المسابقات الموازية، في ندوة صحفية ستنظم بأحد المقاهي الباريسية، حسبما ورد في موقع المهرجان.

المصدر: سكاي نيوز عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *