السجن لمسؤولة أمريكية أفشت معلومات عن السفارة الروسية

السجن لمسؤولة أمريكية أفشت معلومات عن السفارة الروسية

أكدت وزارة العدل الأمريكية أن موظفة سابقة بوزارة الخزانة الأمريكية حكم عليها بالحبس 6 أشهر، لإفشائها معلومات عن السفارة الروسية وبيانات سرية أخرى لوسائل الإعلام.

وقالت الوزارة إن “ناتالي ماي فلاور سورس إدواردز، وهي مستشارة أولى سابقة في إدارة مكافحة الجرائم المالية بوزارة الخزانة، حكم عليها بالحبس 6 أشهر لكشفها بشكل غير قانوني تقارير أنشطة مشبوهة ومعلومات سرية أخرى”.

وأضافت: “التقارير التي تم الكشف عنها بشكل غير قانوني تتعلق، من بين أمور أخرى، ببول مانافورت وريتشارد غيتس والسفارة الروسية وماريا بوتينا وشركة بريفيزون الكسندر”.

يذكر أن بول مانافورت هو مدير حملة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وأدين بمخالفات مالية وعفا عنه ترامب.

أما غيتس فهو موظف سابق شهد ضده مانافورت، بينما ماريا بوتينا فهي مواطنة روسية أدينت في الولايات المتحدة بالتآمر للعمل لدى الحكومة الروسية، وعادت بعد ذلك إلى روسيا بموجب صفقة بين أمن البلدين.

وشركة “بريفيزون الكسندر”، شركة عقارية قبرصية مرتبطة بروسيا وخضعت للتحقيق من قبل السلطات المالية الأمريكية.

المصدر: “نوفوستي”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *