برلمانيون تونسيون يطالبون بإلغاء فرض الحجر الصحي الإجباري على المواطنين العائدين

برلمانيون تونسيون يطالبون بإلغاء فرض الحجر الصحي الإجباري على المواطنين العائدين

طالب أعضاء لجنة شؤون التونسيين بالخارج ونواب ممثلون للتونسيين المقيمين بالخارج يوم الاثنين، بإلغاء إجراء الحجر الصحي الإجباري بالفنادق على المواطنين العائدين من الخارج.

ودعا النواب، خلال مؤتمر عقد بالبرلمان، رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيس الحكومة هشام مشيشي ورئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي، إلى الإسراع بإلغاء إجراء فرض الحجر الصحي الإجباري على التونسيين العائدين من الخارج وتمكينهم من قضاء فترة الحجر بمنازلهم.

واقترح النواب تمكين التونسيين العائدين من الخارج من قضاء فترة الحجر الصحي بمنازلهم مع اعتماد تطبيق إلكتروني أو سوار إلكتروني لمراقبة مدى التزامهم بالحجر الذاتي، مشيرين إلى أن “قضاء فترة الحجر الصحي الإجباري بالنزل مكلف (ما يعادل 300 دولار للشخص الواحد) ومعقد وغير مجد”.

ولفت النواب إلى أن التونسيين بالخارج الذين وفروا لتونس عائدات تقدر بنحو 5800 مليون دينار خلال السنة الماضية، رغم الظروف التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا، يجدون أنفسهم مضطرين لتطبيق إجراء يمس من “كرامتهم ومن مصالحهم”، حسب تعبيرهم.

كما أكدوا تعرض عدد منهم إلى “الابتزاز والاستغلال المادي من قبل أعوان بالمطارات والموانئ بطلب مبالغ مالية مقابل إعفائهم من الحجر الصحي الإجباري”.

وأعرب النواب الممثلون للتونسيين بالخارج عن تمسكهم بمطلبهم المتمثل في إلغاء إجراء فرض الحجر الصحي الإجباري بالفنادق على التونسيين العائدين من الخارج، مؤكدين أنهم مستعدون للتصعيد.

وأشاروا إلى أنهم تقدموا بطلب للحصول على موعد مع رئيس الحكومة لحثه على الاستجابة لمطلبهم والشروع في ضبط الإجراءات الكفيلة باستقبال الجالية التونسية في أفضل الظروف.

المصدر: وات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.