الملالي و سلوكهم السياسي الجامد

الملالي و سلوكهم السياسي الجامد

بقلم د. سالم الكتبي

بعد سنوات أربع من العقوبات الصارمة والعزلة والعجز الذي بلغ حد صعوبة شراء لقاحات “كورونا”وأدوية للشعب الايراني، وبعد مجىء إدارة أمريكية جديدة تتبنى رؤية ونهجاً مغايراً تماماً في التعاطي مع نظام الملالي، يبدو بديهياً لأي ذي بصر وبصيرة، بل حد أدنى من التفكير الاستراتيجي، أن يبادر هذا النظام البائس إلى إظهار مؤشرات وشواهد على حسن النوايا، بما يشجع إدارة الرئيس جو بايدن على اتخاذ قرارات تبدو صعبة بالفعل في التعامل مع هذا النظام الذي يحيط نفسه، اقليمياً ودولياً، بشحنات هائلة من العداء والشكوك والتوجس!

ولما كانت ردود الفعل الايراني على خلاف المنطق والعقل، بل واصل الملالي تطبيق سياسة حافة الهاوية على أمل انتزاع الحد الأقصى من المكاسب الاستراتيجية من الإدارة الأمريكية الجديدة، فإن السؤال الأكثر الحاحاً يتمحور حول مغزى هذا السلوك الايراني، وهل يعكس رؤية لدى الملالي أم جهلاً بقواعد اللعبة، أم رغبة في البقاء داخل دائرة الحصار واستغلال هذا الصراع المحسوب في انتهاك القيود النووية وبناء واقع استراتيجي جديد يعتقدون أنه سيضع نظام الملالي في دائرة القوى النووية التي تحظى باحترام الجميع؟

وفي فهم محركات هذا السلوك الابتزازي الايراني يمكن الاشارة إلى نقاط عدة أولها التسليم بأن قادة الملالي باتوا أكثر اقتناعاً من أي وقت مضى بضرورة امتلاك قدرات عسكرية نووية، علماً بأن “عسكرة”برنامجهم النووي كان هدفاً محورياً منذ البداية، وأن هذه القناعة لم تنته بتوقيع الاتفاق النووي عام 2015 بل ظلت كامنة بانتظار فرصة مناسبة، وفقاً لاستراتيجية مد وجزر دقيقة، وعلينا أن نتذكر جيداً أن ذلك الاتفاق المعيوب لم ينه أحلام وطموحات الملالي بل اكتفى بتأجيلها، وهو أمر تقبلوه لأنه حقق لهم هدفاً استراتيجياً لا يقل أهمية، وهو امتلاك ورقة ضغط أخرى من خلال التمدد والتوسع الجغرافي ونشر نقاط تمركز اقليمية مهمة، يتوقع لها أن تلعب دوراً مؤثراً في أي مساومات حول دور إيران ونفوذها وعلاقتها بالميلشيات الطائفية، وبما يسهم في تحقيق الفكرة الأساسية من وراء امتلاك “النووي”وأي قدرات عسكرية واستراتيجية أخرى، وهي التحول إلى قوة اقليمية ميهمنة، واعتقد أن الملالي يظنون أن سنوات الرئيس بايدن الأربع هي الفرصة التي يجب اغتنماها لاقتناص مكاسب أكبر سواء على الصعيد النووي، أو الاستراتيجي.

ثاني النقاط أن الضغوط غير المسبوقة، التي يعانيها الملالي منذ بداية حكم الرئيس الأمريكي السابق ترامب، قد زادت نظامهم شراسة وعنفاً وميلاً إلى الخيارات الانتحارية، التي لا يحول بينهم وبينها سوى محدودية قدراتهم العسكرية فضلاً عن خوفهم على مصير نظامهم السياسي، باعتبار أن الاستمرارية هنا هي الهدف الذي يمكن تجرع “كأس السم”من أجل تحققه، وهذا مايفسر اللجوء إلى نهج “التقيه السياسية”أحياناً، والتراجعات والانسحابات والاكتفاء بلغة التهديد والوعيد والضجيج الدعائي رغم الضربات المؤلمة بل والمهينة التي تلقاها نظام الملالي في مناطق ومناسبات عدة أحياناً أخرى. وهنا يجب التأكيد على أن شراسة نظام الملالي لن تظهر بالتأكيد في المبادرة بشن عمل عسكري ضد طرف اقليمي كاسرائيل، أو قوة دولية كبرى كالولايات المتحدة، بل بالإصرار والتمسك بفرص التحول إلى قوة نووية، وهذا الأمر سيلعب دوراً في محاولات الملالي المراوغة والمناورة سواء حول شروط العودة للالتزام ببنود الاتفاق النووي، أو برفض مشاركة دول اقليمية في أي مفاوضات مزمعة حول الاتفاق النووي، أو بالتمترس وراء الصيغة الحالية للاتفاق والسعي لعرقلة جهود توسيعه ليشكل جوانب أخرى مثل البرنامج الصاروخي الايراني أو دور إيراني الاقليمي.

ثالث النقاط التي تحكم السلوك السياسي للملالي في المرحلة الراهنة هو الرغبة في صرف أنظار الشعب الايراني عن الأزمات المعيشية والمجتمعية والصحية وغير ذلك، والتركيز على حالة الصدام التي ينفخون فيها بين النظام والولايات المتحدة، وهي الحالة التي توفر لهم غطاء تبرير جميع الأزمات وأوجه المعاناة الداخلية التي يعانيها الشعب الايراني، ولذا من الصعب على الملالي أن يوافقوا في الوقت الراهن تحديداً على انفراج الأزمة، حيث ينتظر الجميع استحقاق الانتخابات الرئاسية، التي يسعى المرشد والحرس الثوري إلى استغلالها للدفع برئيس ينتمي للتيار الأكثر تشدداً، كما يحاولون التملص من تبعات التدهور المتزايد في الصحة العامة للشعب الايراني جراء الفشل الكبير في إدارة أزمة تفشي وباء “كورونا”في إيران، والتي تحولت إلى كارثة يصعب التعامل معها، ومن ثم يبدو خيار الحفاظ على وتيرة التأزيم هو الأنسب لهم في الوقت الراهن، ويبرر الحفاظ على نهج الصدام ووتيرة السلوك السياسي المتشنج بغض النظر عما يحمله من احتمالات التدهور والتصعيد ورفع منسوب الصدام العسكري مع قوى اقليمية مثل اسرائيل.

ورغم كل ماسبق من تفسير لسلوكيات الملالي، علينا أن نقر بأن هذا النظام يقتات على الأزمات، كونه لا يمتلك أي مشروع تنموي أو حضاري، ومن الصعب عليه أن يتعايش مع بيئة استراتيجية طبيعية، وهذا مايجعل مسألة تغيير سلوك النظام أو نهجه مسألة مستبعدة للغاية طالما ظل هؤلاء الملالي على رأس هرم السلطة في إيران، كونهم يمتلكون رؤية مبتسرة للعالم، تحصر العلاقات الدولية في أطر أيديولوجية ضيقة، وتنظر للآخر إما بنظرة استعلائية فوقية ـ كما في نظرتهم لجوارهم الجغرافي، أو نظرة لا ترى في الآخر سوى عدو متآمر كما في رؤيتهم للولايات المتحدة والدول الغربية بشكل عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *