ماركات الملابس العالمية

ماركات الملابس العالمية
استغلت العديد من الماركات العالمية في مجال قطاع النسيج الوضع الاجتماعي المترهل لبعض الدول العربية وانخرطت في عمليات تشغيل أيادي عاملة بأبخس الأثمان وفي ظروف غير مريحة وتخالف مقتضيات الشغل.
وتراهن هذه الماركات العالمية للملابس  على الرفع من انتاجياتها داخل هذه الدول العربية وتكديس أرباح بملايير الدولارات  على حساب الانتجات المحلية والوطنية ،  كما أن جشعها وضغوطاتها  الاحتيالية على أرباب المعامل غالبا ما  تنتج مصانع ووحدات إما تخالف منظومة الشغل ككل أو تخالف القوانين المعمول بها دون ادنى احترام لحقوق الشغيلة ، بل كثيرا ما تتسبب في فواجع كما وقع في مدينة طنجة المغربية حيث قضى نحو 28 شخصا في معمل سري .
إنها مظاهر استغلال بشع لهذه الكارتيلات التي غزت الأسواق العربية والعالم بالنظر إلى كثرة البطالة وتوفر اليد العاملة التي تشتغل بثمن بخس وتقبل بظروف عمل قاسية بسبب ظروفها المعيشية.
وضع مأساوي يساءل كلا  من منظمة التجارة العالمية ومنظمة العمل الدولية  من أجل وضح حد لهذه الممارسات اللاإنسانية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *