بريطانيا تسحب ترخيص قناة CGTN الصينية

بريطانيا تسحب ترخيص قناة CGTN الصينية

أعلنت الهيئة التنظيمية للاتصالات في بريطانيا “أوفكوم” عن سحب ترخيص قناة CGTN الصينية الناطقة باللغة الإنجليزية، بدعوى خضوعها لسيطرة الحزب الشيوعي الصيني الحاكم.

وأكدت “أوفكوم” في بيان أصدرته الخميس أنها سحبت الترخيص الممنوح لـCGTN للبث في المملكة المتحدة، بعد أن خلص تحقيقها إلى أن شركة Star China Media Limited (SCML)، وهي الجهة حاملة الترخيص لتقديم خدمات CGTN في البلاد، لا تتحمل أي مسؤولية تحريرية عما تبثه القناة، ما يتناقض مع المعايير السارية في بريطانيا.

وأشارت “أوفكوم” إلى أن شركة  China Global Television Network Corporation التي اقترح الجانب الصيني تسليم الترخيص إليها تخضع فعليا أيضا لسيطرة الحزب الشيوعي.

وذكرت الهيئة البريطانية أنها منحت CGTN وقتا ملموسا للامتثال للمعاير السارية في المملكة المتحدة لكن هذه الجهود قد استنفدت.

من جانبها، أعربت الخارجية الصينية عن احتجاجها على “إعاقة العمل الطبيعي لوسائل الإعلام الصينية في بريطانيا”، وقدمت في اليوم نفسه احتجاجا إلى هيئة البث والإذاعة البريطانية “بي بي سي”، مهددة باتخاذ إجراءات بحقها عقابا على نشرها “أخبار كاذبة” عن منشأ فيروس كورونا.

وأطلق “أوفكوم” تحقيقا مع CGTN عام 2020 بسبب طريقة تغطية القناة الصينية للاحتجاجات في هونغ كونغ.

المصدر:  “بي بي سي”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *