بداية العد العكسي لانتفاضة الشعب في ذكرى حراك الجزائر … !!

بداية العد العكسي لانتفاضة الشعب في ذكرى حراك الجزائر … !!

بدر سنوسي

عاشت معظم ولايات الجزائر أسبوع ساخن من الاحتجاجات ، وخاصة في غرداية و بجاية وتيارت وجيجل والعاصمة الجزائر ، ضد القهر و التهميش و الجوع ، و نقلت وكالات انباء عالمية لألاف الجزائريين والدين نزلوا الى الشوارع … علما ان كل الاحتجاجات انصبت في خانة النقائص المسجلة بالحياة المعيشية للمواطنين، وكذا حرمان هذه المناطق من مشاريع التنمية المحلية التي ينتظرون منها أن تغير ملامح حياتهم، كما طالب اغلبية المحتجين بتغيير سياسي فوري ، في غياب الرئيس ال” تبون”.

و من المظاهرات التي خلقت الحدت تلك التي شهدتها ولاية غرداية، شمال صحراء الجزائر، يوم 30 يناير 2021 ، والتي دخلت في حالة استنفار أمني قصوى ، إذ تحولت احتجاجات سلمية للمطالبة بتوفير فرص العمل، إلى مشادات عنيفة استعملت فيها الشرطة القنابل المسيلة للدموع لتفريق المحتجين ، مظاهرات شارك فيها الاف المواطنين ، وسار المتظاهرون الذين كانوا يحملون الأعلام الوطنية وأخرى ترمز إلى الهوية الأمازيغية ، وردد المشاركون طيلة وقائع هذه المظاهرة وأغلبهم شباب هتافات وشعارات مناهضة للسلطات القضائية والعمومية…

و في سابقة من نوعها هاجمت مجموعة من جماهير مولودية الجزائر ، الاثنين الاخير ،مقر شركة “سوناطراك” البترولية والمالكة لأسهم النادي، وذلك بسبب الةضع الصعب الذي يعيشه الفريق في الأسابيع الأخيرة، إضافة إلى عدم نجاح الإدارة في التعاقد مع أي لاعب جديد بفترة “الميركاتو الاستثنائي” الذي أسدل عليه الستار يوم الأحد، وقامت  بتنظيم احتجاجات أمام مقر الشركة المالكة للنادي، الواقع في بلدية حيدرة وسط العاصمة الجزائرية، حيث طالبوا باستقالة جماعية لمجلس الإدارة، التي عينته شركة “سوناطراك” البترولية المسؤولة عن فرع كرة القدم في الفريق منذ سنوات، كما قامت الجماهير الغاضبة بعمليات تخريب وتحطيم لبعض مرافق مقر شركة “سوناطراك” البترولية، وكذلك إشعال النار داخل مقر الشركة، في حين قامت فئة أخرى بكسر الأبواب الخارجية والدخول لباحة المنشأة، في غياب تام لمصالح الأمن…

ويرى مراقبون ان الاحتجاجات التي شهدتها عدة ولايات هي بمثابة بداية العد العكسي لانتفاضات عارمة للشعب، من اجل الحسم في مطالب الشعب ، و يدكر انه تزامنا مع إحياء الذكرى الثانية للحراك الشعبي في 22 فبراير 2021، اطلق مواطنون جزائريون نداء عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، من اجل مواصلة الحراك الشعبي ضد ” عصابة السراق ” ، هدا و انتشرت خلال الأسابيع الماضية دعوات لإعادة إحياء المظاهرات، بالخروج كل جمعة إلى الشوارع…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *