حميد ساعدني: أتقاسم “جائزة التميز الإعلامي في الوطن العربي برسم 2020” مع كل زميلاتي وزملائي في (دوزيم)

حميد ساعدني: أتقاسم “جائزة التميز الإعلامي في الوطن العربي برسم 2020” مع كل زميلاتي وزملائي في (دوزيم)
استنادا إلى معايير الإستحقاق والكفاءة والحرص الدائم على تقديم خدمة إخبارية مهنية وفعلية عمومية للمشاهدين طيلة أزيد من ثلاثة عقود من العمل الإعلامي الجاد والمتواصل، حظي الإعلامي الأستاذ حميد ساعدني، مدير الأخبار بالقناة الثانية المغربية (دوزيم)، بتتويج مستحق ومحترم تمثل في نيله “جائزة التميز الإعلامي في الوطن العربي لسنة 2020″، وذلك ضمن فعاليات “جوائز جلوبال العالمية”.
ويأتي هذا التتويج الذي يرصد مسار عام كامل من العمل، بعد مرور حوالي شهرين على إطلاق القناة الثانية الحلة الجديدة لنشراتها الإخبارية اليومية. ويعد الأستاذ ساعدني من أبرز مهندسي هذه الحلة على مستوى الشكل والمضمون، حيث اشتغل على إخراجها لعدة شهور، قبل أن يكتشفها جمهور القناة الواسع داخل وخارج المملكة يوم 10 دجنبر 2020. وقد نالت هذه الحلة إعجاب واستحسان المشاهدين بالنظر لراهنية وغنى وتنوع فقراتها الإخبارية في بعدها التفاعلي والتحليلي.
كما أن الأستاذ ساعدني كان منذ ظهور جائحة (كوفيد-19) في المغرب في شهر مارس 2020، مشرفا مباشرا على إعداد مضمون البرنامج اليومي الشهير “أسئلة كورونا” الذي كان يقدمه الصحافي المتميز المرحوم صلاح الدين الغماري.
وفي كلمة له بالمناسبة ألقاها عن بعد عبر تقنية المناظرة المرئية، عبر الأستاذ ساعدني، عضو لجنة حكماء المجلس الوطني للصحافة، عن “الشكر الجزيل لهيئة وإدارة الجائزة”، مشيرا إلى أن “هذا التكريم المهني يعطي، بلا شك، شحنة وقوة إضافية للمضي قدما، كل في مجاله لخدمة مجتمعه ووطنه…”.
وقال ساعدني، أحد المؤسسين البارزين للتجربة الأولى لقسم الأخبار في قناة (دوزيم) منذ انطلاقتها في مارس من العام 1989، إنه “سعيد جدا بالحصول على هذه الجائزة، والتي لم يخطر ببالي يوما أن أكون من بين المتوجين بها، إلى جانب الشخصيات العلمية والثقافية بالوطن العربي”.
ولم يفت ساعدني، أستاذ الإعلام السمعي/البصري في معاهد عليا حيث ساهم في التكوين الأكاديمي لمئات الصحافيين والصحافيات، أن يشدد على القول “أتقاسم هذه الجائزة المرموقة مع كل زميلاتي وزملائي في القناة الثانية|”.
وتجدر الإشارة إلى أن حفل “جوائز جلوبال العالمية”، وبسبب الأزمة الصحية العالمية المتمثلة في فيروس (كورونا)، أقيم هذا العام افتراضيا من مدينة الدار البيضاء بتاريخ الأربعاء 27 يناير2021.
وقد تم تتويج الإعلامي ساعدني ضمن فعاليات الجائزة الخاصة بإعلان قائمة أفضل مائة رئيس تنفيذي عربي لعام 2020، وجوائز التميز المهني لنفس العام.
يذكر أن مؤسسة “جوائز جلوبال العالمية” تم إحداثها في العام 2016، وتمنح جوائزها لثلاث فئات رئيسية من البلدان العربية: فئة القيادة، وفئة الأعمال، وفئة نجوم المجتمع والرياضيين. وكان أول حفل لهذه الجائزة أقيم في مدينة مراكش في 27 نونبر 2016.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *