الحزب الديمقراطي الأمريكي

الحزب الديمقراطي الأمريكي
شكل خبر تعيين السيدة صايمة محسن  ذات الأصول الباكستانية في منصب  مدعي عام للولايات المتحدة للمنطقة الشرقية من ميشيغان مادة دسمة للاعلام الدولي.
الأمريكية المسلمة ذات الأصول الباكستانية ستخلف  ماثيو شنايدر، الذي قال في حق نائبته  “أنا سعيد للغاية بترك منصبي بين أيدي واحدة من أفضل المدعين الفيدراليين الذين عرفتهم على الإطلاق”.
ووصفها بأنها محامية ديناميكية ومديرة موهوبة، وبصفتها أول مدعية فيدرالية مهاجرة مسلمة في التاريخ الأميركي، فإن توليها منصبها أمر تاريخي حقا، وستكون مدافعة عن مجتمعنا”.
انتخاب امرأة مسلمة لتولي منصب مدعي عام  على عهد الحزب الديمقراطي بالولايات المتحدة الأمريكية رسالة قوية وواضحة كون أن المناصب لا دين لها ولا لون ولا تخضع للأصول ولا تفاضل بين الأنساب.
عكس بعض الأحزاب العربية التي بمجرد أن تصل السلطة تقوم بإعفاء مسؤولين إما من ذوي توجهات حزبية أخرى وإما تحابي المقربين من داخل الدواوين والوزارات والمصالح الخارجية.
درس الحزب الديمقراطي الأمريكي موجه لبعض أحزاب الإخوان و على رأسهم العدالة والتنمية المغربي الذين لازالوا مشدودين لمنطق الذكورية وإقصاء المرأة وتهميشها  وعدم إعطائها  مكانتها وفرصتها وهو ما تجاوزته أحزاب ودول لما ابانت عنه المرأة من قدرة وكفاءة وتفاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *