ولدى الهند، التي يقطنها نحو 1.35 مليار نسمة، ثاني أعلى عدد إصابات بالمرض في العالم بعد الولايات المتحدة، لكن معدل العدوى قل كثيرا منذ ذروة بلغها في منتصف سبتمبر.

وأشارت بعض الدراسات، إلى احتمال وجود مناعة القطيع  في بعض مناطق البلاد، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وقال وزير الصحة هارش فاردهان: “نجحت الهند في احتواء الجائحة “، مشيرا إلى أن عدد الحالات المسجلة في الساعات الأربع والعشرين الماضية يقل عن 12 ألفا.

وأضاف أن 146 منطقة من أصل 718 في البلاد لم تبلغ عن أي حالة إصابة بكورونا منذ أسبوع، و18 منطقة منذ أسبوعين.

وسجلت الهند في الإجمال حتى الآن 10 ملايين و700 ألف إصابة تقريبا، فيما بلغ عدد الوفيات 153 ألفا و847، وهو من أقل معدلات الوفيات بالمرض في العالم، والذي يرجع بشكل جزئي لغلبة الشباب على سكانها.

المصدر : وكالات