مصر: خدع تختبر الحواس والعقول في متحف الأوهام بالقاهرة

مصر: خدع تختبر الحواس والعقول في متحف الأوهام بالقاهرة

يقدم متحف الأوهام الجديد بالقاهرة تجربة جديدة وخاصة للمصريين، عبر عروض تختبر حواسهم وعقولهم وحالتهم النفسية، وتشمل صورا مجسمة وخدعا بصرية وغرفة بلا نهاية، ويستقبل  المتحف الكبار والصغار.

في متحف جديد في العاصمة المصرية القاهرة يمكنك أن تسير بكامل هيئتك في حوض للسباحة دون أن تبتل، أو تسير في نفق تتأرجح الأرض فيه من تحت قدميك أو تقف على رأسك في غرفة دوارة. وما كل ذلك إلا مجرد خدع.

هي تجربة يقدمها (متحف الأوهام) حيث يستمتع الزوار بما يقرب من 70 خدعة تختبر حواسهم وعقولهم وحالتهم النفسية.

قالت شيرين أيوب، إحدى زوار المتحف “بصراحة هي تجربة جديدة، أول مرة أزور مكانا جديدا كهذا في مصر. هي لكل الأعمار… الأطفال والكبار سيفرحون، والأوهام كلها أشياء أراها لأول مرة.”

وقالت زائرة أخرى تدعى فيونا “جميلة جدا، شيء جديد في مصر، لم أر في عمري شيئا كهذا. وأكثر ما أعجبني نفق الدوامة.”.

وقالت نادية الطويل، نائبة رئيس شركة ووك إيجيبت “هم أسموا المكان متحفا لأنهم وضعوا فيه أكثر من 70 خدعة، فأحسوا أن كلمة متحف تشرح مفهوم أن الشخص يدخل ويتعلم أشياء جديدة.. الرياضيات، والعلوم، وعلم النفس أيضا”.

وأوضح محمود أبو عباس، المدير العام لمتحف الأوهام، أن هذه الحيل صُممت لخداع أحاسيس الزائر الذي يشرح المتحف له التفسير العلمي والرياضي والنفسي لكل خدعة.

وقال “تدخل فترى أشياء غير حقيقية، ولكن بنفس الوقت هناك شرح يُفهمك لماذا ترى الأشياء بهذه الطريقة.”

وأضاف “المتحف ليس مجرد مكان للترفيه وحسب، لأنك تتعلم فيه أشياء مختلفة وتتعرف على حقائق ممتعة عن أشياء فيهه.”.

وجاء في الموقع الإلكتروني للمتحف أن الهدف هو “اكتشاف سبب إدراك عيوننا لأشياء غير مفهومة لعقولنا”.

ومعظم زوار المتحف مجموعات من الأصدقاء أو الأُسر يرغبون في الاستمتاع واختبار حواسهم. ويستقبل المتحف الأطفال أيضا إلى جانب البالغين.

وتشمل الخدع كذلك صورا مجسمة وخدعا بصرية وغرفة بلا نهاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *